يمكنك أن تسامح نفسك على كل شيء.

يمكنك أن تسامح نفسك على كل الأمور التي لا تحتمل الخطأ المطلق أو الصحيح المطلق، يمكنك أن تسامح نفسك على عدم قدرتك بأن تكون صاحب أجمل جسد في العالم، أو أجمل عيون، أو أسرع ركضة في العالم.

مشكلتي مع المسامحة … هي الإستسلام – «  سامحت نفسي … ومازلت أُسامح نفسي … ماذا بعد؟»

فاعتقادي أن المسامحة قد تخلق قوة شخصية لا يُستهان بها (أو العكس).

ومشكلتي الأخرى مع المسامحة … هي ارتباطها كثيراً مع النسيان، فأُسامح نفسي على قيامي بخطء غاية في الحماقة، لأُكرره بعد فترة!

لا أتحدث هُنا عن الندم، لأن الندم يمثل  المرحلة التي تلحق بعدم مسامحة الذات.

ربما لن أُسامح نفسي (إن سامحت نفسي) على عدم المحاولة في أي أمر كُنت أريده بشدة.

 … إياك وأن تسامح نفسك على عدم المحاولة!