سؤال شكل جدل يدور في رأسي منذ سنوات، ولم أجد له إجابة حقيقية: ما الفرق بين المتعلم والمثقف؟

حتى قرأت القطعة التالية:

ينبغي أن نُميز بين المتعلم والمثقف، فالمتعلم هو من تعلم أموراً لم تخرج عن نطاق الإطار الفكري الذي اعتاد عليه مُنذ صغره. فهو لم يزدد من العلم إلا ما زاده في تعصبه وضيق في مجال نظره. هو قد آمن برأي من الآراء أو مذهب من المذاهب فأخذ يسعى وراء المعلومات التي تؤيده في رأيه وتحرضّه على الكفاح في سبيله. أما المثقف فهو يمتاز بمرونة رأيه وباستعداده لتلقي كل فكرة جديدة وللتأمل فيها ولتملي وجه الصواب منها.

ومما يؤسف له أن المثقفين بيننا قليلون والمتعلمين كثيرون. ومتعلمونا قد بلغ غرورهم بما تعلموه مبلغاً لا يحسدون عليه. وهذا هو السبب الذي جعل أحدهم لا يحتمل رأياً مخالفاً لرأيه.

– د. علي الوردي، خوارق اللا شعور، ص٤٤ – ١٩٥١م

لا يسعني أن أُضيف أو أُقلل، فلست إلا واحداً ممن يزعمون مكانهم بين الإثنين!