لكل سكان مدينة جدة ولمن لم يجرب مطعم بيروفي ، أنصحه بزيارة أحد فروعه لتناول وجبته القادمة.

بادر أخي العزيز عدنان كيال بابتكار فكرة مطعم بيروفي قبل سنوات قليلة، ليتوج إبداعه القديم بصنع الشعارات والهويات الإعلانية، بتغيير اتجاهه الإبداعي ليقوم أخيراً بمداعبة أحاسيسنا المتعلقة بالطعام (خصوصاً لنا نحن الرجال) بإنشاء مطعمه.   مطعم بيروفي يقدم وجبة تقليدية لدولة “البيرو” تختص بتقديم نوع محدد ومتقن من الدجاج المشوي والمبهر على طريقة أهله.

المثير في الموضوع، أن عدنان لم يكتفي بتبني هذه المبادرة، بل امتد شغفه مع هذا العمل ليقوده إلى قيامه لأكثر من زيارة لدولة البيرو مع مجموعة تفاعلات ظريفة مع إعلامهم المحلي ليصف بها حكايته مع وجبة الدجاج المشوي ومدى إنجذاب زواره له.  كثيراً ما أرى تواجد عدنان الشخصي في أحد فروع المطعم، وأعلم يقيناً أنه يطعم أسرته وأبنائه من أكل المطعم بشكل دوري ليثبت بذلك عدم وجود أي لبس اتجاه جودة أو نظافة المطعم.  يتقبل الإنتقادات بصدر رحب يحاول باستمرار تطوير منتجه، مما يجعلني ويجعل غالبية زبائن المطعم فانتظار ما سيقدمه خلال الفترات القادمة.

أعتقد جدياً أن التواجد الفعلي شبه الدائم لصاحب كل مطعم، مع الحرص على ضمان جودة الأكل، سيصنع بالتأكيد نجاحاً متوقع لكل شاب يحب هذه النوعية الحساسة من الأعمال.