تزامناً مع قرارين:
الأول: في دولة السويد، تم خفض ساعات العمل في بعض المنشآت لتصبح ستة ساعات، بدلاً من تسعة.
والثاني: في المملكة، تم زيادة عدد ساعات عمل منسوبي وزارة الصحة لتسعة ساعات ونصف بدلاً من ثمانية (يبدأ تطبيق هذا القرار في شعبان من هذه السنة).
وأسئلتي هنا …
هل ستزيد كفاءة الموظفين بزيادة ساعات العمل؟
هل سيتحسن أدائهم؟
ماذا عن نفسياتهم؟ كيف سيستقبلون أول يوم عمل بعدد الساعات الجديدة المضافة (دون أي تغيير في الراتب)؟
كيف سينعكس ذلك على المراجعين؟
ماذا عن الأمهات؟ وأطفالهم ومسئوليات البيت؟
تقول شيرل سندبيرج (*) (رئيسة عمليات فيسبوك وأحد أقوى سيدات العالم نفوذاً):
“عندما ارزق بطفل، اضطر لخفض ساعات عملي … ودعني اعترف أن خفض ساعات العمل يزيد من انتاجيتي وانتاجية فريق عملي بشكل كبير، أصبح أكثر دقة في إنجاز المهام لأن كل دقيقة تصبح أثمن… أسأل نفسي هل حقاً أحتاج للإجتماع القادم؟ هل سفرتي القادمة ضرورية بالفعل؟ … ليس ذلك فحسب، بل تنتقل زيادة الإنتاجية مني لزملائي اللذين يصبحون أكثر تفاعلاً مع محدودية الوقت، وقلة الطلبات والصلاحيات التي يطلبونها مني، ليركزون فقط على الأهم ثم المهم في عملهم”
وتضيف آريانا هافينجتون: ” لا يمكن للإنسان أن يصنع توازناً في عمله طالما لم يوازن حياته الخاصة”.
وهنا أجد أن التركيز على تسهيل وصرف ساعات العمل لما يهم بالفعل أكثر كفاءة من زيادتها … بل أن الزيادة ستشمل معها زيادة الكسل والبيروقراطية والضيق من عدد ساعات العمل غير المبررة.
_____
(*) من كتاب: الإزدهار – Thrive ، لآريانا هافينجتون