تذكرت قصة بسيطة حصلت قبل سنوات، عندما كُنت واقفًا في محل «دانكن» وقمت بطلب (دونات وقهوة)، لأُفاجئ أنني لم أكن أملك كاش، ووقتها بالطبع لم يكن يملكون آلة الدفع بالبطائق. تكرّم علي الأخ الذي كان يقف خلفي بدفع الحساب ودعوتي وقتها، وقد شعرت بشكلٍ جدي أنه كان مُستعجلًا ويُريد «الفكة»؛ إلا أن الأمر من زاويتي يعتبر لطيفًا طبعًا، وقد شكرته على لُطفه وكرمه وودعته.

ما حصل أنني اكتشفت أن الأخ العزيز أحمد كعكي، كان صديقًا لصديقي المُقرّب محمد حافظ عندما التقيته أول مرة في مدينة دبي. ذكّرته بذلك اليوم عندما قام بدعوتي في «دانكن»، ومن حسن الحظ أنه لم يتذكره أبدًا. وقلت له صراحًة أنني لو كُنت مكانه لفعلت نفس الشيء بهدف شراء الوقت.

تمضي الأيام، ويتكرر نفس الموقف لي مع آنسة أُخرى في صيدلية النهدي -إن لم تخني الذاكرة- حيث كانت آلة البطاقة معلقة ولم تعمل، لأستذكر دعوة الأخ أحمد لي.. وأقوم مباشرة بدفع ثمن حاجياتها الزهيد، مؤمنًا أن الناس يُسخرها الله لبعضها. وربما كانت ستكون صدفة مضحكة إن كانت هذه الآنسة من قريبات الأخ أحمد.

على العموم، لا أجد اليوم أي حرج (كُنت قد تبرمجت عليه في السابق) عند مثل هذه المواقف. وأجد جديًا أن الدعوات المفاجئة غير المُكلفة تعطي للجميع طاقة إيجابية هائلة. وهنا، ربما لا أنصح برفض قاطع عندما نواجهها، والعكس.. نعرضها من حين لآخر.

حصل أيضًا في رمضان الماضي أنني كُنت واقفًا في طابور مكون من خمسين نسمة في محل «معصوب القادري» قبل آذان المغرب، لأفاجئ من بعيد أن أخي العزيز عثمان برناوي -الذي لم آراه منذ فترة طويلة- كاد أن يصل دوره.. سلّم عليَ بالإشارة، وسألني عن طلباتي، وبالطبع لم أتردد ثانية مع وجود الجيش الذي يقف أمامي في الصف، أخبرته مباشرًة بطلباتي، واعتذرت عن هذا الغِش لبقية الطابور. وكما كان متوقعًا مع لُطفه، رفض عثمان أن يأخذ قيمة الطلبات، ولذا شرعت مباشرًة بأن أبادله الوِد وأشكره على قبول إعطائه نسخ موقعة من كُتبي قبل أن يذهب كلانا لإفطاره.

الوِد سلوك لطيف، يظل يشعرنا أن الدنيا لا زالت بخير، ولا أعتقد أنه سلوك يستحق أن نُضحي به.