سأحاول أن أشرح..

ربما ما يحصل في عقله إحدى حالتين: حالة الكتابة والتعبير عن الأفكار والخيالات والعُقد والعواطف والتعبير عن الذات، والحالة الأخرى: هي التفكير في الحالة الأولى.

ما هي مشكلته هنا؟

في الحقيقة، هي ليست مشكلة.. بل هي مجموعة من التحديات الغريبة؛ منها.. عدم الاستقرار بكل أنواعه، ومحاولات مستمرة في البحث عن طريقة يقول فيها حقيقًة ما دون أن يحاسبه غبيٌ ما أو يحكم عليه جاهل، إضافًة إلى محاولات مستمرة بالالتفاف على الأفكار التي تستحق أن تُكتب دون التفكير في الخوف أو الخجل.

ما يحصل أحيانًا في عقله -عندما يحاول أن يكتب نصًّا ما- أنه يشعر بحالة مؤقتة وغريبة من الوِحدة.. وِحدة بشكل لا أعرف كيف أُفسره..

يعيش داخل عقله مع حالة اجتماعية ما.. تحليل ما.. فكرة ما.. يعيش في تأمل شخصٍ ما أو موقف ما. المهم أنه يعيش مع شيء ما داخل عقله، أكثر من واقعه.

التحليل يدفعه لمحاولة صياغة فِكرة واضحة ومباشرة.. وقبل أن يكتبها، يقلق على القارئ من عدم فِهمه.

يشعر أحيانًا أنه يحب علاقاته بالآخرين جدًا، ولكنه يتعب معهم.. يعامل المجتمع كابنه المشاغب، يفتقده ويحبه ويعلم أنه جزءٌ منه، لكن في نفس الوقت هناك جزءٌ غير مُعلن داخله يمل الالتصاق به. لماذا؟.. لأن الفكرة التي تشكّلت في عقل تدفعه لعدم الاقتراب أكثر!

هذه ما أعرفه حتى اللحظة، وربما سيكون للحديث بقية.