زارني الصديق عُمر عاشور في مكتبي اليوم. فارق الطول الفيزيائي لصالحه دومًا … جلس أمام مكتبي مستخدمًا جهاز اللابتوب الخاص به وهو في مواجهتي. كُنّا منتظرين زيارة ضيف كريم بغرض الاجتماع معه، وعندما يأتي … كُنّا سننعدل في الجلسة ونأخذ وضعية أكثر ملاءمة.

«ألا ترتفع الطاولة قليلًا؟» كان سؤاله لي! … طاولة المكتب مصممة بطبيعة الحال ومهيأة لجلوس أصحاب القامات الأقصر قليلًا. أخبرته (أثناء إنشغال كل واحدٍ فينا في جهازه) أنه من الممكن (على ما أعتقد) أن يزيد ارتفاعها. لكنه سرعان ما تجاهل إجابتي، وتجاهلت سؤاله، ليكمل كل واحدٍ فينا عمله.

الطاولة … كانت أحد الأمور شديدة السفسفة خلال اليوم، والتي إن رَكزَ عليها، أو ركزت عليها لحظتها، لانتقل التركيز بالانشغال ربع ساعة أو أكثر بها حتى يأتي ضيفنا الكريم، ولم نكن سنُضيف آخر ملاحظة على ورقة الاجتماع التي كُنّا نعدها.

هناك العديد من الأمور التي تأخذ لحظات تفكير منّا خلال اليوم، وإن إدعيّنا أنها جميعًا لا تستدعي حجم انتباه أو تركيز عالٍ، وقمنا بالتركيز عليها لاعتقادنا بقدرات سرعتنا على إنجازها؛ سوف لن نعي بوضوح أن الانتباه قد شُتت، والتركيز لم يُصرف في محله الصحيح.

«إللي بعده» … هي الجملة التي يجب أن تُقال مع كل لحظات قليلة ننجز فيها شيء ما، ولا يستدعي الأمر ربما الوقوف عند كل شيء، فإن الوقوف عند طاولة أحمد في المكتب، وسلة النفايات في البيت، وآلاف اللحظات التي قد نولي اهتمامًا لها، قد لا يعطينا إيحاءً أو واقعًا فيه إنجاز.

ونفس هذه الجملة، يجب أن تُقال للكثير من لحظات الضيق، والمكالمات المستفزة، ومواقف الشارع والقيادة المثيرين للشفقة.

الطاولة لا ترتفع، والأمور لا تأتي مع الأسف على مزاجنا كل لحظة.


هذه المقالة كُتبت في ستة دقائق. كان الهدف منها أمرين: ١. أن أدون فكرة كانت موجودة في بالي لأراها على الورقة أمامي و٢. لكي أخبر أصدقائي اللذين يريدون أن يكتبوا، أن الكلمات تأتي كالسِحر، عندما نبدأ الكتابة، وليس عندما نقرر أن نكتب.