إن قسمت قراءاتك، ستجد أنك لا تخرج عن ثلاثة إطارات فيها:

  1. تطوير معلومات سابقة، أو التذكير أو لإعادة الاستفادة بالمعلومات الموجودة لديك مسبقاً (كُتب تطوير الذات بشكل عام، ضمن هذه الخانة).
  2. الترفيه، ويدخل من ضمنها (الخيال، الإثارة، تطوير المحصول اللغوي إلخ.).
  3. القراءات التي تتحدث عن موضوع جديد تماماً بالنسبة لك (كُتب التاريخ، التخصصات المتعمقة، الفلسفة إلخ.)

وأتحدث في هذه المقالة عن النوع الثالث.

يتطلب أمر قراءتك لكتب أو مقالات أعلى من مستواك الفكري بعض البحث، وبعض المرونة لتعلم مصطلحات جديدة، والأهم … بعض الصبر لتقبل أفكار جديدة أو جذرية أو غير مألوفة. ويعتقد «مارك توين» أن القارئ للكُتب غير الجيدة، ليس لديه ميزة أعلى من الشخص الذي لا يقرأها من الأساس. وهنا أعتبر مجازاً أن الكُتب من الفئة الثالثة تدخل ضمن هذه الخانة.

صحيح أن التحدي الأكبر لدى القارئ العادي (وقبلها غير القارئ) أن عادة القراءة هي التي يجب أن توضع محل التطبيق أصلاً، إلا أن تناولي لمستواً جديد في نوع القراءة هو ما أود أن أشير إليه، بأن القراءات الصعبة تصارعك لترتقي بفكرك الذي تربى على الحفاظ على منطقة الراحة، حتى وإن كان متعلقاً بالقراءة. (هنا مقالة حساسة وصعبة ساهمت بتغيير حياتي)

كتب التاريخ، رغم تحفظـي على دقة المعلومات المذكورة فيها بشكل عام، إلا أنني أجد صعوبة ربط المعلومات ببعضها البعض فيها وطولها النسبي، يقودني في حالات كثيرة للحاجة إلى الاستمرار بوتيرة واحدة في قراءتها، وتقودني هذه الوتيرة، إلى أهمية الاطلاع على مواد أخرى، لأكمل الصورة التي خرجت بها منها. فهناك أحداث، وأسماء، وتواريخ، وحالات اجتماعية وسياسية في عين الاعتبار. وسيتحول دور القارئ إن أخلص واجتهد في قراءته إلى باحث، وخالق لأفكار جديدة، بدلاً من قارئ سطحي للمواد التي أمامه.

كتب الفلسفة، كانت ولا زالت عصية الفهم على العامة من الناس، وإن اقترنت «بالمنطق» وتم تناول قراءتها بهدوء، مع الاطلاع على المسببات التي ساهمت بجعل كل فيلسوف يبتكر فلسفته، سوف تسهُل عليك مهمة لم الأفكار، والاستفادة منها لاحقاً في حياتك (هنا أحد الأمثلة في هذا الأمر)، وستبقى الكُتب أعلى من مستوانا إن اقتنعنا أنها أساسًا أعلى من مستوانا الفكري، وهذا ما يجب أن أقف ضده.

الروايات الطويلة، تجمع عادةً بين كل الفئات، وتخلق عالماً خيالي جديد ومعلومات (على الطائر) وتقود القارئ للسفر إلى عوالم أخرى، والأهم؛ أنك تطلع على قمة الإبداع الإنساني في خلق تلك العوالم.

وكُتب السير الذاتية (الصعبة) تتناول العيوب والأخطاء والانتقاد والدروس التي مر بها شخص آخر، لتختصر الطريق عليك في حياتك إن تعلمت من قراءتها.