النقاش عن السعادة من أبسط وأعقد المواضيع، سبب التعقيد هو أن كل إنسان في هذا العالم يرى السعادة من منظور مختلف، ويرى أسبابها ومعطّلاتها أيضًا بشكل مختلف؛ أما البساطة فيها: فهي إمكانية استشعارها، فالإحساس بالسعادة بشكل مجرّد شبه متقارب عند الجميع.

أود التذكير بأن السعادة مختلفة عن «الاستمتاع». فالأخيرة مؤقتة ومرتبطة بظرفي الزمان والمكان، أم السعادة فهي رحلة (أو جزء من رحلة). وهي ما أود التحدث عنه.

تدفع مدرسة العالم النفساني المعروف «ڤيكتور فرانكل» إلى ضرورة البحث عن حياة «ذات معنى» أكثر من الحرص على السعادة، لأن (السعادة) شديدة التغير والتذبذب، أما المعنى فيبقى للإنسان سواءً كان سعيدًا أم تعيسًا، وهناك طُرق كثيرة لبحث الإنسان عن المعنى في حياته.

ومن باب التوضيح: أخترت مثلًا أن تكون لحياتي العملية معنى من خلال ممارسة الكتابة بشكل منتظم وتغيير شيئًا ما في حياة شخصٍ ما من خلالها. ولن يكون لها معنى دون الاستمرار في الكتابة.

وللدخول إلى عنوان المقالة اليوم، يرى الأخ الكريم «مارك مانسون» أن الحياة السعيدة يجب أن ترتبط ارتباطًا وثيقًا في اختيار الإنسان لنفسه عن أفضل ألم يتحمله ويرغب أن يعيش معه لبقية العمر.

فعندما يقرر شخص ما أنه يريد أن يصبح لاعب جولف أو مُلحن، دون أن يقبل الألم المصاحب لهذا القرار كالتدريب والصبر والسفر ومعاشرة زملاء المهنة والتواصل الكبير مع المدربين، فسيتحول القرار بعد مدة إلى مضيعة للوقت وإهدار مباشر للجهود.

وفي المقابل، عندما يريد أي إنسان أن يصبح كاتبًا مثلًا، فإن الألم المصاحب لهذا الاختيار هو الجلوس لساعات الطويلة على شاشة الكمبيوتر ليكتب بعيدًا عن الناس، مع تقبّل وسعة صدر كبيرة للانتقاد، إضافة إلى المحاولة المستميتة للاستمرار في الكتابة وعدم الانقطاع عن القراءة، وطبعًا الابتعاد عن الطموحات المالية الكبيرة.

هذه العناصر لا يستطيع الإنسان الذي لا يحب الكتابة ولا يحب ألمها أن ينجح فيها. فالكثيرين يرغبون في أن يكونوا مغنيين، وطبّاخين محترفين وكُتّاب وتجار.. ولكن القليلين من يُحبِبوا أنفسهم للألم المصاحب لهذه الأمنيات. أو كما قال إسحاق آسيموڤ واصفًا طموح الكتابة «يجب أن تُغرم في الكتابة، وليس الكتاب بصورته النهائية» وهذا صحيح.

أجد أن اختيار الألم المناسب يمكن إسقاطه على جميع جوانب الحياة، فهناك الحِرمان من الصحة مع فرحة الأكل المضر المستمر، وهناك ألم حِرمان من الوجبات السريعة مقابل الحصول على صحة أفضل.. ويبقى السؤال الأهم في هذه المعادلة: أي ألم ستختار؟

قبل فترة، كان لي شرف الحصول على فرصة الانضمام إلى فريق عمل مهم براتب مُجزٍ جدًا (يفوق ما أجنيه حاليًا بأربعة أضعاف)، وكان الألم المصاحب لهذا القرار إن قررته: هو التخلي عن حريتي في العمل الخاص وفي التنقل والإجازات مع إنقاص ساعات الكتابة خلال اليوم، وعدم القدرة على زيارة أسرتي في فلوريدا. وفي المقابل.. الحصول على مال وفير. وفي الحقيقة، لم يكن الألم مناسبًا بكل صراحة.. فالحرية والتنقل والكتابة مقابل ألم التخلي عن بعض المال الوفير كان يمثل ألمًا مقبول جدًا.

رحلة البحث عن الألم لا تبدأ من الأحلام والطموحات الشخصية، بل تبدأ حسب فهمي من شكل اليوم.. يومًا بيوم. وجدت ربما أن الوسيلة الأفضل للاقتراب من حياة سعيدة ذات ألم مقبول، هو بتخيُّل الإنسان لشكل يومه. وكل يوم.

في تجربتي، ألم الكتابة هو الانقطاع التام عن الآخرين معظم الصباحات حتى وقت الظهيرة.. لبقية حياتي. والسؤال هنا: هل هذا الأمر مقبول بالنسبة لي؟ نعم، مقبول. للآخرين؟ لا أعلم ولا يهم بكل صراحة.

إحدى آلام الكتابة الأخرى هي الانتقاد، وعدم توقع النتائج لما تم كتابته. هل هناك مشكلة في التعايش مع هذه الآلام؟ لا، لا توجد لدي مشكلة.

وهكذا.. أخترت آلام الكتابة لأعيش معها.

اختيار الألم، يجب أن يقارن بشكل دقيق بين الألم الحالي والألم الموجود في الضفة الأخرى، والبحث عن إجابة السؤال: أيهما أقرب إلى قلبي؟

في استقالتك من الوظيفة لممارسة نشاطك الخاص، هناك ألم التحديات المالية وعدم وجود الأمان في حياتك.. والسؤال هنا: هل لديك مانع؟ إذا كنت من الأشخاص غير المستعدين للتعامل مع ألم نقص المال، فيجب أن تتوقف لاستجواب الآلام المحتملة.

فكرة الخروج من منزل الأهل لتعيشي وحدِك يصاحبها أحد ألمين: ألم فقدان الدعم، مقابل الحرية أو الحرية مقابل ألم تحمل المسؤولية بشكل مطلق.

يسهُل اختيار قرار الألم هنا عندما نتخيل شكل حياتنا يومًا بيوم، ومنها للمستقبل مع طموحاته.

فكرة اختيار الألم المناسب فكرة عبقرية من وجهة نظري للبحث عن سُبل للعيش في هذه الحياة، لأن الناس ببساطة اعتادت عن البحث عن المزيد من كل شيء دون السؤال عن الألم الذي المُتطَلب لجلب هذه الأشياء، ودون التساؤل عن أهميتها وربطها بمعنى حقيقي للحياة.

الكثيرين يرغبون أن تصبح أجسامهم أقوى، وشكلهم أفضل، وشهرتهم أكبر. الكثيرين يريدون أن يكونوا أباءًا أفضل ويمتلكون ثروات ومقتنيات أثمن. لكن لا أحد يرغب أن ينظر إلى الألم المصاحب لكل تلك الأشياء. هم يريدونها فقط.

البحث عن الألم المناسب لنا، يقودنا لإجابات أكثر وضوح لما نريده بالفعل في حياتنا. لأنه وفي المقابل عندما نبحث عن المزيد من أشياء كثيرة؛ فإن الخيارات تصبح لا محدودة، ونميل فيها للبحث عن كل ما هو متوفر في هذا الكون وصالح للاقتناء دون الانتباه لما يمكن أن نضحي به من وقت وألم.

اختيار الألم المناسب لكل يوم، الخطوة المنطقية في نظري، ومنها لحياة أفضل.

ترددت في الكتابة عن هذا المفهوم، نظرًا لتأثري به مؤخرًا ورغبتي الجامحة في التحدث عن فكرته طيلة الوقت ومع كل شخص أقابله. فعندم تستمر الأفكار في القفزان داخل العقل، وتظل ترمي بنفسها أمام طاولة الجلوس مع الأصدقاء، فهي تقول لصاحبها: أخرجني من عقلك. وها أنا أرمي بها لقارئي العزيز الآن.

كان الله في عون الجميع.