موجات اعتراض واجهتها عندما سألت إثنين من أصدقائي الطموحين عن أهدافهم للسنة الجديدة (٢٠١٨). ليرد علي أحدهم: «أقوم كل سنة بعمل العكس تماماً، أنظر للسنة الماضية، وأحدد الأخطاء التي فعلتها فيها، لأتجنب فعلها في السنة الجديدة، ولا شيء سوى ذلك».

ويخبرني الآخر: «سنتي باختصار تبدأ في شهر يونيو … فالكل يتشجع لتحقيق الكثير من المهام المعروفة بداية كل عام، ولدوافع نفسية، قررت ألا أخوض نفس الموجة حتى وإن كانت أهدافي مشابهة لأهداف الآخرين …».

ودون ذِكر إحصائية دقيقة في هذا الشأن، إلا أنه من المعروف وبنظرة منطقية ربما، حجم المشتركين الكبير في النوادي الرياضية بداية كل عام جديد توازياً مع قرارات صحية جديدة يقوم بها الفرد، بل وتزدحم معظمها خلال شهر يناير فقط، ليختفي معظم الحضور في الأشهر التي تليها!

شخصياً، لم أعطي تركيزاً كبير للسنة الجديدة بصدق، إلا أنني استهدفت بشكل مبدأي وبصراحة، إصدار أكثر من كتاب جديد خلال هذا العام. مع هدف يتكرر كل عام دون أن أنجح فيه مع الأسف؛ وهو قراءة المزيد من الكُتب.

على كل حال، سآخذ بتجربة الصديقين، وسأذكركم بحول الله إن نجحت بإصدار أكثر من كتاب خلال هذا العام.

كل التوفيق للجميع.