نجد معظم وصفات ودروس الشيف Jemie Oliver في موقعه الإلكتروني وعلى حسابه في اليوتيوب، يُعلِّم من يريد أن يتعلّم مجانًا. وإذا أردت القليل من الخصوصية برفقة عمله على أرض الواقع، يمكنك زيارة أحد مطاعمه الموزعة في العالم، أو يمكنك شراء أحد كُتبه بمبلغ رمزي، والذي يعطيك وصفات أيضًا والكثير من الخبرات المفصلة.

واشتهر عن المصور Thomas Hawk كمية صوره الهائلة (مئات الآلاف) والتي أعطى حق استخدامها لمن يريد. ويحلم هاوك بأن يُصدر مليون صورة قبل أن يموت.

ومثلهم الكاتب Seth Godin وRyan Holiday وMaria Popova، ينشرون أكثر من ٩٠٪ من كتاباتهم مجانًا، منذ سنوات … ودون توقف. ولكي تحصل على بعض الكتابات الخاصة، يمكن شراء كُتبهم (باستثناء الأخيرة والتي تقبل التبرعات عوضًا عن ذلك).

وبخصوص الموسيقى، لا يمكنني أن أجد أجمل من الاستمتاع بمشاهدة Post modern Jukebox  على اليوتيوب بعد أن أنتجوا أكثر من ٧٠٠ فيديو كليب، ومئات الأغاني الموجودة على iTunes، بأسلوب رائع، يجمع بين الجاز والعصرية. وإن أُعجبت بهم أكثر قليلاً، ستجدهم طيلة العام يسافرون لتأدية حفلات هنا وهناك، ويمكنك في أي وقت (بعد أن تشاهد كل محتواهم مجانًا) أن تشتري منهم قميص أو كوب قهوة، لتربّحهم بعض المال.

يمكنك أن توظِف المحرر اللغوي المعروف Shawn Coyne بمبلغ ٥٠ ألف دولار ليقوم بتحرير كتابك الصغير، ولكن أيضاً يمكنك زيارة موقعه لتتعلم كل أسراره في التحرير اللغوي، مجانًا. وإن أردت مستوًا أعلى بقليل، فكتابه موجود في المكتبات.

لن يعطيني أحد مهامًا عملية إن استيقظت فجأة من النوم وأخبرت الجميع أنني متاح بسعر غالي. لكن ربما (فقط ربما) سيعرفني القليلين إن أعطيتهم الكثير الكثير مما أملك من فن، دون انتظار مقابل أو شُكر.

الفن؛ عملية إنتاجية مستمرة، كريمة … مُلهمة … وتساهم بتغيير واقع الآخرين. وبعد أن تُغير الآخرين، تستطيع أن تعطيهم إنتاجًا مهم وتقول لهم: «تفضلوا، هذا منتج خرجت به من أجلكم، ولكن بمقابل مادي … سيُسعدني اقتنائكم له».

الحصول على مقابل منذ اليوم الأول يُسمى: وظيفة.

الوظيفة، لا تشترط تغيير الآخرين. الوظيفة، تقوم على «الأنا» … ما الذي سأحصل عليه؟ متى ستكون إجازتي؟ والأهم: كم ستدفع؟ ومن هو رئيسي؟

لا توجد مشكلة في الوظيفة. لكن توجد مشكلة عندما نخلط بين الفن والوظيفة.

المال في صناعة الفن وسيلة ووقود للاستمرار.

والمال في الوظيفة غاية.

عندما تكون فنانًا … سيكتشفك أحدهم، ويقول لك «دعنا نعمل سويةً».

والعكس صحيح عندما تتوظف، ستعمل ليكتشف حقيقتك الرئيس فيما بعد.

الفن … يتمثل في كسب الثقة قبل التجربة، والعكس تمامًا في الوظيفة.

الفن وإن كان متاحًا، فهو أغلى قليلاً مما نتصور.

ولا ننسى أن الشركات تظل توظِف الأرخص.