تخطى الى المحتوى

احترام الرجال

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

كثيرٌ من العقبات تقف بيننا وبين أحباءنا فيما يتعلّق بالتعبير عن المشاعر.

لا يميل الرجل إلى احترام نفسه، إن لم يحصل على نفس القدر من الاحترام -أو أكثر- من أحبّائه وأسرته على وجه الخصوص. لا شيء يستطيع الرجل تقديمه في هذه الحياة سوى الوقت والجهد والمال لمن حوله، وإن لم يحصل على الاحترام كمقابل، فإن البؤس سيقوده للبحث عن الاحترام بالقوة، أو من خلال طريقٍ لا احترام فيه.

يقول الفيلسوف مونتين (١٥٣٣ – ١٥٩٢م):

«في عصرنا هذا، تؤجِّل النساء عمومًا التعبير عن مشاعرهن وأفكارهن الإيجابية تجاه أزواجهن حتى يموتوا ويدفنوا. حياتنا يشوبها المشاحنة، وموتنا محاطٌ بالحب والامتنان … بل أن قليلٌ من النساء لا تتحسن صحتهن في الترمل، والصحة فضيلة لمن لا يعرف الكذب».

حتى وإن كان التعبير عن الحب هو مطلب الجنسين العاطفي في كل العصور؛ فيظل إحساس الرجل بالحب محصورًا في الاحترام.

لا يريد الرجل أن يكون محبوبًا بقدر ما يريد أن يشعر بإحساسٍ صادق باحترام المقرّبين له، وأن يظهر هذا الاحترام أمام الآخرين. فالرجل يعطي قلبه وروحه لمن يُعطيه الاحترام. ويبذل المزيد عندما يكون هذا الاحترام أمام الآخرين.

ربما تكون أسمى أُمنيات الرجل – حسب وصف عمر طاهر على لسان كاتبٍ انجليزي – أن أقصى ما يتمناه في حياته هو: الذهاب إلى القبر دون لحظة إحراجٍ واحدة. وأقول أن كل لحظات الاحراج تختبئ داخل الاحترام المبذول إلى الرجل ممن حوله. ويقول المستثمر العظيم وورن بافيت: «إن أعظم مقياس للنجاح في نهاية حياتك يكمن في شيء واحد: أن تكون محبوبًا من الأشخاص الذين تود أن تكون محبوبًا لهم».

وأعود لأقول أن الحب = الاحترام لدى الرجل.

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا