تخطى الى المحتوى

كيف يسلب الإعلام أرواحنا؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

عن المآسي التي لا نلاحظها من متابعة الأخبار والإعلام، تذكّرنا «سلسلة مدرسة الحياة» في كتابها «كيف تدمر وسائل الإعلام الحديثة عقولنا: تهدئة الفوضى، ص. ٥٣-٥٦» أن ما نتابعه أحيانًا قد يُغذّي فينا أسوء ما فينا دون أن نشعر..

«يرضي شيئًا عميقًا فينا أن نرى كل هذه الفوضى [الموجودة في الإعلام].

… يبدو أن لدينا الكثير من الوقت للاطلاع على صور الهلاك. قد يعود السبب خلف ذلك إلى عدم وصولنا إلى حياتنا الأنيقة بصمت. نحن نفخر، يومًا بعد يوم، بمطابخنا النظيفة، وخزائن الغسيل ودفاتر الحسابات، ولكن في الحقيقة، في قلوبنا، هناك شيء يتألم أكثر: من أجل الحب، والبطولة، وفرصة لبداية جديدة.

يمكن أن يبدو عالمنا وكأنه سجن، ونحن نريد سرًا وضع قنبلة تحت بؤسنا الهادئ والبدء من جديد. ولهذا السبب لا نمانع حقًا في مشاهدة العواصف [الإعلامية] على الإطلاق. يمكن أن يلقي علينا خمسة عشر مترًا من الثلج وقد يمنحنا فرصة للحفر واكتشاف طرق جديدة للعيش. ومع ذلك، في الغالب، تمر العواصف دون أن تدمر الكثير. يعود النظام، ويهدأ الإعصار، ويذوب الجليد. ولكن لا يزال الألم في داخلنا مستمرًا ويبحث عن أهداف جديدة لعدم رضاه.

وهنا وسائل الإعلام في متناول اليد. قد لا تكون هناك كارثة جوية متاحة في جميع الأوقات، ولكن وما يمكن تقديمه بشكل موثوق كل يوم تقريبًا هو دليل على انهيار إنسان آخر. قد تكون فضيحة جنسية، أو انفجار أعمال عنف، أو مكالمة هاتفية غير حكيمة، أو إقالة مفاجئة – شيء لإسقاط شخص كان في يوم من الأيام رفيعًا وعظيمًا وجعلنا (عن غير قصد) نشعر بأننا صغار وغير مهمين.

كيف لنا أن نستمتع بالرياح التي تهب في حياتهم؟ نتابع كيف يتم جرهم من المنزل، ووضعهم في سيارة دفع رباعي [نتابع] نقلهم إلى قاعة المحكمة لجلسة استماع أولية حول هذه الادعاءات الصادمة. نسمع أحد الجيران المرتبكين، الذي استعار منهم ماكينة تهذيب الحشائش منذ أسبوع فقط، يشرح أنه لم يشكوا [من المتّهم].

نحن نحب عاصفة الغضب ونتابع المشتبه به المثير للشفقة وهو يبكي طالبًا المغفرة أمام مجموعة من الصحفيين المستهزئين. وفي أيام أخرى، نعشق النظر إلى صور كيف كان الزمن يقضم الأشخاص الرائعين، أو ندرُس عن كيف تبخّرت مكاسب الفائزين باليانصيب على طاولات القمار.

هناك متعة يمكن العثور عليها في متابعة أعاصير الخيانات التي حطمت الزيجات، والتي كانت في يوم من الأيام زيجات جميلة، أو في التعرّف على نجم بوب كان مؤثرًا سابقًا، يعيش الآن منسيًا ومفلسًا في كوخ في البرية، أو في إعادة قراءة الرسائل المحرجة التي أرسلها اللّعاب إلى عشيقته، أو في سماع كيف أن الرئيس الفخور اضطر إلى الاستقالة من أستوديو الأفلام، بعد عاصفة من الادعاءات من قبل أحد المتدربين.

دون أن ندرك.. [قد نكون نحن الفاشلين حقًا].. فأي أشخاصًا [أسوياء] يحتاجون إلى فشل الآخرين؟ [كي يُثبتوا أنهم يعيشون حياة أفضل؟]».

يحاول الباحثين وضع حلول متواضعة لهذه المآسي، بقولهم:

«الحل، كما هو الحال دائمًا، ليس في إدانة أنفُسِنا، ولكن في أن نكون متعاطفين للغاية للأسباب العديدة التي تجعل سقوط الآخرين يوفر لنا الكثير من الراحة. نحن لسنا أشرارًا، نحن ببساطة -أكثر بكثير مما نعرف- تعساء للغاية.

لا ينبغي أن نؤمر بتجربة الشماتة مرة أخرى أبدًا، بل يجب أن يُسمح لنا باستكشاف ما الذي جعلنا غاضبين جدًا، وحزينين جدًا، في المقام الأول، ولماذا يبدو لنا أن العالم قد خذلنا بشدة – ولماذا نحن الآن بحاجة إلى أن يحدث كل شيء بشكل خاطئ بالنسبة للغرباء.

ينبغي أن يُسمح لنا بالحزن لأننا لم نبد جميلين كما كنا نأمل، ولأننا لم نحصل على المال الذي أردناه، ولأن أحداً لم يدرك مواهبنا أو إمكاناتنا بشكل صحيح. يجب أن يُسمح لنا بالشكوى من أن هذا ليس عدلاً، وأن يأخذنا أحدهم بلطف بين ذراعيه ويردد بصوت لطيف «أعلم.. أعرف..» بينما يمسحون على جبيننا بالصبر والحنان …

[نحن] لا نحتاج إلى المواعظ، بل إلى المساعدة في عيش حياة لا تشعرنا فيها بالندم والبؤس. سنكون في وضع يسمح لنا بأن نكون أقل حماسًا تجاه الكارثة عندما – أخيرًا – لم نعد وحدنا دون مواساة.»

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.