عن الكتابةمقالات عن سلوك الفنانين

الإبداع يُصنع ولا يأتيك وقت ما تُريد

مجموعة آراء مشتركة وجدتها لدى البعض من أهم مبدعي العالم حول مفهوم الحصول على الإبداع ، ومنها :

أن الوصول للأفكار الإبداعية يتطلب الجلوس وتخصيص الوقت للوصول إليها وأيضاً .. ومن ناحية أخرى يعتبرون أن الوصول للتفكير الإبداعي جزء لا يتجزآ من عملك ومهامك وليس انتظاره !

« المبتدئين ينتظرون الأفكار الإبداعية ليكتبوا ، أما البقية ونحن نقوم كل يوم لنكتب » – ستيفين كينج

« نعلم نحن الكُتاب أن كل الصعوبة هي الجلوس للكتابة وليس خلق أفكار الكتابة » – ستيفن بريسفيلد

واعتبر البعض أن تخصيص الوقت بأجندة واضحة للفكرة أو الهدف الإبداعي يساعد كثيراً على الوصول إليها بالطبع قد يرافق هذه العملية الحرص على الإنطوائية المؤقتة ، مع تحديد ساعات مؤقتة.

فاعتقادي ليس الإبداع في التعقيد ، وأنما في البساطة المتناهية … وأذكر عندما قال لي صديقي العزيز يوماً

«  نحن نُحب الأعمال التي تُنجز بسرعة متوقعين منها سُرعة المردود متناسيين جودتها الفعلية والتي لن نستطيع الوصول إليها دون المرور بجلسات عصف ذهني».

ومن طرائف ما سمعت عن الإبداع أيضاً محاولة الجلوس « عاري » أو شبه عاري لتأتيك الأفكار دون تكلفات غريبة !! ، ويصر الكاتب هاني نقشبندي مثلاً على تجويع النفس لكي لا ينشغل الجسم والذهن بما تقوم به المعدة ،  إضافة لموضوع التعري (ذكر ذلك في كتاب طقوس الروائيين في جزئه الثالث).

عموماً ، تخصيص الوقت للإبداع هوا الخلاصة … لا تنتظره !

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى