الاقتراب أكثر من اللازم

إن كان هناك تحدٍ كبير في حياة الإنسان وعلاقاته، فأجده في اقتراب الآخرين (أيًا كان مقامهم) أكثر من اللازم لنا. تُرى العيوب بوضوح مع هذا الاقتراب، ويزيد الخناق إن كُنّا قد اعتدنا على الاستقلالية. وإن كان بعض المتخصصين في العلاقات يرون هذا الأمر من البديهيات، إلا أنه يستحق أن يُذكر اليوم في محاولة لتشجيع القارئ الكريم لدفع المقرّبين (جدًا) خطوًة إلى الخلف، ليس امتعاضًا منهم، إنما للحفاظ عليهم وعلى مكانتهم.

شخصيًا، أملك العديد من الأشخاص في حياتي والذين لا أتخيل حياتي دونهم، يدفعني الود والحب والميانة لأن أكون أكثر قربًا منهم، إلا أن واقع التجربة قد لا يتوافق مع كل ما ذكرته. بل إن ترك المسافة، تُعطي لنا ولهم الفرصة لتجديد القصص التي قد تشغل حيزًا من الجلسات واللقاءات القادمة، وبالتالي حماسًا أكبر لها.

أعرف صديقين، كانوا قد عاشوا قصة حب قبل زواجهم تجاوزت العشر سنوات، حتى انفصلوا عن زوجاتهم في أوقات متقاربة. كان سبب انفصال الأول -حسبما علمت- أن الملل قد ألقى بظلاله مبكرًا على العلاقة -بعد الزواج- التي لم تتجاوز سنتين «يا أخي لا يوجد موضوع نتكلم عنه.. الكلام خلّص» كما حكى لي، بل إن مشكلته تشكّلت في كل مرة كانت تراه زوجته ينسجم انسجامًا استثنائي في نقاشاته واهتماماته المشتركة مع أخيه الذي لم يراه منذ مدة، حتى انفجرت عليه في أحد الأيام بتعبيرها «فيه كلام كثير مع أخوك كل مرة.. وولا شيء معايا في البيت»، والآخر، كانت قضيته أغرب مما تصوّرت، حيث علّق «أنا أعرف أنها متطلبة، بل ومتطلبّة جدًا، لكن لأنني اعتدت على هذا الانطباع وأصبح أمرًا من ضمن الأمور العادية في حياتي تجاهها، لم أكن أتوقع أن يظهر فعليًا في حياتنا على شكل تصرّفات يومية، عوضًا عن مكالمات التلفون السابقة.. اقترابي الزائد عن الحد معها، جعلني لا أرى التحديات بشكلٍ واقعي ونحن في نفس المنزل!»، وبالطبع إن جلسنا مع الأطراف الأخرى سنسمع كلامًا آخر، على كل حال، كان الاقتراب الزائد عن الحد هي الأرضية المشتركة بينهم.

لا أُحب القطيعة أبدًا.. ولكن ممارسة لعبة المسافات مطلب مهم لضمان استمرارية أي علاقة. وجهة نظر.