تخطى الى المحتوى

أعطيني نفس طلبه

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

«الإنسان هو المخلوق الذي لا يعرف ماذا يرغب، ويلجأ إلى الآخرين ليقرر رأيه.»

    – رينيه جيرارد

أجلس مع أحد أقاربي اليافعين، وقد لاحظت أن إجابته المعتادة -ككثير ممن في عمره- هي: «أي شيء»، عندما يسأله الآخرين ماذا تريد أن تأكل أو تشرب؟

طلبت منه أن يجعل الحياة أسهل بتحديد ما يريد؛ «شاهي أم قهوة؟»

أخبرته: اطلب «قهوة» إن كنت غير متأكد، لا تتردد. الخيار هنا يربي الإنسان -في رأيي- على الحسم وعدم التردد، ويربي مع الخبرة ألا يندم على قراراته في المستقبل حتى وإن كان قرارًا غير مهم.

أعتقد أن نسبة لا بأس بها من البشر لا تعرف حقًا ماذا تريد. لا أقصد الأهداف والأحلام والطموحات والأشياء الكبيرة، بل أقصد حِزمة الخيارات الصغيرة التي تُشكِّل يومنا، وحياتنا بعدها. لم يُعِجب الكثير من القراء مثلًا اقتراحي بأن نطلب ما نريده على العشاء من الداعين لنا. في حين أن نفس القّراء تصيبهم حيرة عن الخيارات التي يجب أن يوفروها لضيوفهم.

تأمل أصدقاءك عندما تذهب لزيارة المطعم أو المقهى، ستجد الكثير منهم يتجهون لخيار «أعطيني نفس طلبه». الخوف هنا هو من فكرة تبنينا ما يعتقد الآخرون أنه خيارًا مناسبًا لهم ليكون لنا. ومع الوقت تتحول هذه القرارات لأشياء أكبر، كالسيارة والمنزل والسفر.

تُبنى الكثير من القرارات في حياتنا من خلال عيون الآخرين. لا شك في ذلك. ولكن التمرين المستمر على الحسم يساهم ليس فقط بجعل الحياة أسهل قليلًا، بل يربي -في رأيي أيضًا- إحساسًا بالثقة بالنفس. يُصبح الإنسان بعدها متفردًا برأيه، سيعي مع الوقت ماذا يُفضّل وماذا يرفض بوضوح أكبر.

 

شؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟

لا تجعل الإعلام يغرر بك. العائلة والأصدقاء والأحباب هم الأولوية

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟