• عن ظاهرة القتل الجماعي في أميركا وما يمكن لنا تعلّمه

    ترددت في نشر هذه المقالة، لأسباب حساسة.. ولكن أجد نفسي الآن أود مشاركتها.

    «هناك هذا مسار واضح متّسق. يبدو أن صدمة الطفولة المبكرة هي الأساس، سواء كان العنف في المنزل، أو الاعتداء الجنسي، أو انتحار الوالدين، أو التنمر الشديد. ثم ترى النمو تجاه اليأس، ثم ثبات اليأس، والعزلة، وكراهية الذات، والإحساس بالرفض في كثير من الأحيان من الأقران. يتحول ذلك إلى أزمة يمكن تحديدها ورؤيتها، حيث يتصرفون [المجرمين الصغار] بشكل مختلف. وفي بعض الأحيان يكون لديهم محاولات انتحار سابقة.»

    كان هذا التعليق على لسان الدكتورة جيليان بيتيرسون، والتي شاركت زميلها جيمس دينسلي في تأليف كتاب يتناول القضية البائسة وشديدة الأثر:  قضية القتل الجماعي، والذي يحمل عنوان The Violence Project (مشروع العنف).

    وتتبع بقولها: «ما يختلف عن الانتحار التقليدي هو أن كره الذات ينقلب ضد مجموعة. بدأوا يسألون أنفسهم، «ذنب من هذا؟» [ثم يميل التساؤل] هل هي جماعة عرقية أم نساء أم جماعة دينية أم زملائي في الصف؟ تتحول الكراهية إلى الخارج. هناك أيضًا سبب آخر وهو البحث عن الشهرة والسمعة السيئة.»

    أزمات الطفولة فقط؟

    إن راجع أي إنسان حياته سيكتشف أن في بدايات لحظات اليأس والانكسار والخسائر الفادحة تقوده نفسُه لمحاولة التملص من هذه المشاعر عبر تحميل الآخرين أو الظروف المسؤولية. كاملة.

    ولذلك دائمًا ما كانت إحدى أهم الفضائل التي تساعدنا على المضي في حياتنا هي ما أُسميه فضيلة «تحمّل المسؤولية» أو «لوم الإنسان لنفسه» على الأقل في الحاضر وبعد البلوغ وبعد الإمساك بزمام الحياة عند الكِبر. فالكثير منّا قد واجه نوعًا من العُقد، والتحديات النفسية والكثيرين أيضًا قد نجوا بنسب متفاوتة. إلا أن رصيد الإشادة الأكبر يذهب لمن تجاوزها كلها لحياة أفضل.

    ولكن، ماذا إن استمر الانكسار؟ ماذا سيحصل إن تأكد وآمن الإنسان بأن قدره هو الرفض والعزلة والإحساس بالكراهية؟ كيف سيُمسك زمام أمور حياته دون أن يركض خلف شبح التعبير عن هذه المشاعر التي تتحول إلى إجرام منظم يروح ضحيتها أطفال أبرياء؟

    الحقيقة المؤسفة الأولى هي أخذ قرار المجرم بالانتحار؛ وقبلها قرار الانتقام!

    «لا أعتقد أن معظم الناس يدركون أن هذه الحالات حالات انتحار، بالإضافة إلى جرائم قتل قبلها. القاتلين الجماعيين يصممون هذه الحركة لتكون أعمالهم النهائية. عندما تدرك ذلك، فإنها تقلب تمامًا فكرة أن شخصًا ما يحمل سلاحًا في المشهد سوف يتوقف بأي شكل من فِعل ذلك. هؤلاء الأفراد أتوا ليقتلوا ويُقتلوا. من الصعب التركيز على الانتحار وحده هنا، لأنها جرائم قتل مروعة. لكنها جزء مهم من التصرف. وفي نفس الوقت نحن نعرف الكثير عن عالم منع الانتحار.» تعلّق بيتيرسون.

    وماذا لو استوعبنا أن القتلة هم أفراد عاديون من المجتمع قبل أن يتحولوا إلى قتلة؟

    بيترسون تعلّق «إذا شرحنا هذه المشكلة على أنها شر محض أو أي تسميات أخرى مثل الهجوم الإرهابي أو جريمة كراهية، فإننا نشعر بحالٍ أفضل لأنها تجعل الأمر يبدو وكأننا وجدنا الدافع وحل اللغز.

    لكننا لم نحل أي شيء. لقد شرحنا المشكلة للتو. ما تفعله هذه المصطلحات الإشكالية حقًا هو منعنا من إدراك أن الرماة الجماعيون هم جزء منّا. يصعب على الناس الربط في هذا الأمر، لأن هؤلاء الأفراد قاموا بأشياء مروعة ووحشية. ولكن قبل ثلاثة أيام، كان مطلق النار في المدرسة هو ابن شخص ما أو حفيده، أو جاره، أو زميله، أو زميله في الفصل. علينا أن نتعرف عليهم في وقت سابق على أنهم «أشخاص مضطربون» إذا أردنا التدخل قبل أن يصبحوا وحوشًا».

    كلمة السر الأولى هنا «التعرّف عليهم» ولأننا في مجتمعاتنا محظوظين بندرة هذه الظاهرة، فإن أول ما يقودني إليه التحليل اليوم هو «التعرّف على الظواهر قبل الأشخاص» وقبل أن تُحدِث انفعالات، كما سنذكر.

    هل قد يكون هوس الشهرة؟

    نزعة الإنسان للبحث عن المكانة مع من حوله تقوده لرغبة الوصول إليها مهما كانت الوسيلة أحيانًا، فقد تكون الشهرة هي الغاية، أما الوسيلة فليس شرطًا أن تكون أمرًا سامية. وقد أثبت التاريخ أن أحد أهم محفّزات المجرمين للقيام بجرائمهم على مرأة البشر، هي فكرة تخليد أسمائهم في التاريخ. وربما يكون «مارك ديڤيد تشُبمان» قاتل المغني الشهير جون لينون أشهرهم، حيث برر ذلك صراحًة.

    لا يميل الإنسان للتعقّل قدر ميله للاستجابة إلى عواطفه ولما يتوق إليه في حياته.

    وهنا سببٌ آخر (سطحي قليلًا) يجعلنا نستخف بظاهرة انتشار مشاهير «السناب شات» وبقية قنوات التواصل الاجتماعي، ونكتفي بلسان حال يقول «كم إعلان تجيب ملايين».

    وإن سألت بعضًا من المتابعين المخلصين لهم، قد لا يعطوك إجابات صريحة عن قيمة المحتوى الذي يقدموه، إلا أن السبب الدفين خلف المتابعة هو رؤية «ما يتوق إليه الإنسان» عاطفيًا من خلالهم، فكثيرين يتمنون السفر دومًا، ويتمنون حضور أهم المناسبات الاجتماعية، وأن يكونوا على قدرٍ عالِ من الأناقة والتقدير، والأهم أن يكونوا مشهورين، حتى وإن كان ذلك على حساب القيم. فالشهرة تغذي العاطفة، والعقل لا يغذيه سوى الجهود الكبيرة والأعمال المضنية والتي تستعصي على العامة، فنتجه لفكرة الشهرة، دون التركيز على ما قبلها.

    نتعلم من ظاهرة القتلة العشوائيين أن الإنسان عرضة للتطرف إن لم لكن لديه رادع، ونتعلم أن الظواهر السلوكية قد نكتفي بكونها ظواهر حتى تتحول تدريجيًا إلى هوس، مع الخوف بأن يقود هذا الهوس للتطرف.

    بالطبع ليس لدينا بفضل الله ظاهرة بهذا المستوى من التطرف في مجتمعاتنا، ولكن خشيتي أن ننجرف إلى أي تطرُّفات، حتى وإن كانت أقل بكثير من هذه الظاهرة المشؤومة لدى الغرب.

    وأخشى أن يقوم أحد المشاهير في يومٍ ما برفع مستوى الجرأة وعدم التعقل للحصول على متابعين أكثر مثلًا. أخشى أن تتكرر تجربة الصحوة لتخلق لنا «حور عين» بهيئة جديدة تتمثل في الشهرة ورغبة تسجيل الأسماء في التاريخ.

    الوقاية؟

    هي كلمة السر الثانية التي أشارت إليها بيترسون، المتابعة اللصيقة للسلوكيات غير السوية قد تكون حلًا آخر، ودونهم، قد نشهد مجتمعات مثل مجتمع الولايات المتحدة والذي يسير نحو فقد الذات من خلال هذه الجرائم التي أصبحت أكثر غزارة من أي وقتٍ مضى، وأكثر ميلًا لأجندات تخدم «الديمقراطية الراديكالية» منها للقيم المجتمعية. وربما نشهد دعم مجتمع المثليين هو جوهرة عدم الوقاية هذه الأيام، وهو والله أعلم التطرف القادم الذي سيخلق أشكالًا أخرى من القتلة الجماعيين.

  • عن المحاولات الفاشلة

    كل إنسان يملك أمرًا في حياته يفشل فيه باستمرار.

    الإقلاع عن التدخين، الانتظام في الأكل، الانتظام في إدارة الشؤون المالية، الانضباط في العمل، والانضباط في الوعود التي يعطيها الأبوين لأبنائهم.

    هناك أمرين يحوفوا المحاولات الفاشلة:

    • أن الاستمرار في الفشل ليس ضمانًا بأن ما نحاول فعله سيكون فاشلًا في المستقبل بالضرورة.
    • أن ما نفشل فيه يعبر عن امتلاكنا لأمل تغييره، وهنا الشاهد.

    يُصاب الإنسان بالإحباط مع كل فشل، لأن طبيعتنا تجعلنا لا ننظر إلى الزاوية التي تخبرنا بأن ما نود أن ننجح فيه بالفعل يهمنا وإلا لما حاولنا. فلا يمكن لنا أن نهتم ونملك أملًا في تغيير شيء لا نكترث له.

    إن فشِلنا في تغيير شخصٍ ما فإننا نُحبط لأملنا في تغييره، حتى وإن أدعينا العكس. تخيل أن تكون راكبًا على طيارة هليكوبتر ووجدت من الأعلى أحدهم يصرخ على صديقه؛ ما مدى اهتمامك بأن تقوم بإلغاء رحلتك لتنزل وتحل الخلاف؟

    لا يوجد، والسبب عدم امتلاكك لأمل في تغيير الموقف، في نفس الوقت الذي تخبر نفسك بأن هؤلاء الإثنين سرعان ما سيعودون للتصالح، وستنسى المشهد، وتذكِّر نفسك بأنه أمرٌ لا يخصك من الأساس.. مثلما نجد منشورات لا نتفق مع مضمونها، ثم نكتفي بتذكير أنفسنا إننا لا نهتم بقول رأينا، قبل ضغط زر النشر على التعليق.

    أما بالنسبة للأمور التي تهمنا أيًا كانت، فإننا نذكر أنفسنا إننا يجب أن نحاول مرة بعد مرة، لا نتوقف رغم الفشل. نحاول كل مرة ونخبر أنفسنا مع كل محاولة إننا نملك العزيمة مع الأمل، وسيحدث التغيير عما قريب.

    لأن سنة الحياة هي التغيير، ولا يحدث التغيير سوى مع استمرار الإقدام على محاولة التغيير، حتى مع الفشل المستمر.

  • روابط جديدة

    لا أعلم لما لم أفكِّر بنشر بعضًا من الروابط أو المقالات المثيرة التي أقرأها بشكل يومي، ربما تكون سُنة حسنة بأن أبدأها بشكلٍ دوري، وهنا بعض أهم المقالات في مواضيع مختلفة (أعتذر مقدمًا من كونها جميعًا باللغة الإنجليزية، وأقترح استخدام مترجم جوجل على الروابط للأحبة الذين يفضلوا اللغة العربية في قرأتهم):

  • المهام الأقل من دقيقتين

    كلما تأملت فكرة العالم الحديث الذي يدفعنا للمزيد من الإنتاجية أُصاب بحيرة، لأسباب كثيرة أحدها مفهوم «إننا كلما تطورنا تقنيًا؛ كلما انشغلنا أكثر من ذي قبل». ومن المفترض أن تكون النتيجة هي العكس. وقد كتبت عدة مقالات مباشرة وغير مباشرة في هذا الموضوع.

    على كل حال، استوقفتني مقالة غريبة عن الانتاجية – لا أود مشاركة رابطها – لعدم اقتناعي بعد بما تحتويه بالمُطلق، ولكيلا أشوِش على القارئ الكريم، تتحدث باختصار عن أن الأنسان الذي يبحث عن «المزيد من الإنتاجية» في مهامه العملية، يجب عليه «ألا يفكر كثيرًا» في تنفيذها، ويستعين بدلًا من ذلك بتنفيذها فورًا. دون مقدمات. كل يوم. ودون اللجوء إلى قائمة المهام التقليدية. مع تجنّب شبه تامك للاجتماعات (وأتفق بالمُطلق مع هذه النقطة بالتحديد).

    من أكبر الوعود التي تضحك على أنفسنا فيها، اعتقادنا أننا سنتذكر الأشياء التي وعدنا أنفسنا بتذكّرها. وهنا مشكلتين:

    • إننا على الأغلب لن نتذكر شيئًا.
    • إننا نُحمّل أنفسنا ذنبًا مستقبلي ليس لهُ داعي.

    وعليه، فإنني منذ مدة طويلة في حياتي المهنية، لاحظت أن المهام التي لا تتطلب أقل من دقيقتين في تنفيذها يكون من الأجدى تنفيذها فورًا في وقتها.

    اتصال بصديق ما؟ نقوم بذلك فورًا أو نقوم بإرسال رسالة صوتية على الواتساب، رد على إيميل مهم؟ الآن وفورًا. حوالة بنكية؟ الآن وفورًا. هذا التفاعل ساهم قليلًا بانتقالي إلى مستوى جديد في الحقيقة.

    وفيما يتعلق بالمقالة: أود أن اعترف اليوم أن أكثر المقالات التي كتبتها في حياتي وكانت ذات تأثير كبير على المتلقي، هي المقالات التي كُتبت فجأة.. هكذا.. دون تفكير أو ترتيب لأفكارها.

    كان الله في عونك.

  • لماذا نحتاج لبعض الوهم؟

    تناقشت مع صديقين (بالصدفة) فكرة وجود «الهموم الاختيارية» المصاحبة لنا طيلة العُمر. مثل قرار تبنّينا لنمط غذاء صحي، أو وعدنا لأنفسنا بممارسة الرياضة -دون هدف محدد- طيلة حياتنا حتى نُعجِّز، أو حتى فكرة انجابنا لأطفال.

    النجاح في رحلتنا مع تبنّي هذه الهموم يمكن لنا النظر لها من زاويتين:

    ١. أننا إن اعتبرناها همومًا أصلًا فستكون هموم. وإن اعتبرناها اختيارات لطيفة فهي كذلك.

    ٢. أن الوهم باعتقادنا أننا سننجح فيها شيءٌ صحي في الحقيقة.

    يشير «إم سكوت بيك» النفساني المعروف في كتابه The Road Less Traveled and Beyond بأننا في حالة إنجاب الأطفال مثلًا نعتقد أن همومنا تجاههم ستنتهي في وقتٍ ما. فنظن أنهم عندما يصلون لعمر الأربع سنوات سيكون بمقدورهم السير والتعبير والحصول على بعضٍ من الاستقلالية، مع وهم الاعتقاد إننا سنرتاح قليلًا بإدخالهم إلى المدرسة، ولكن ما يحدث أنهم يظلون عالقين في أذهاننا طيلة الوقت. ثم يكبروا ويدخلون مرحلة الجامعة ونوهم أنفسنا إننا سنرتاح قليلًا، لنحمل هموم تخصصاتهم ومصاريفهم الدراسية، ثم يتزوجون ويستقلون تمامًا، نظل نُفكر فيهم وفي أبنائهم وعلاقتهم بأزواجهم، وهكذا تمتد دائرة وهم الراحة إلى ما لا نهاية.

    «الوهم هنا أمرٌ جيد في الحقيقة» كما يشير بيك. فهو الذي يُسلِّحُنا بالصبر ويقودنا خطوة إلى الأمام في كل مرة نوهم أنفسنا بالعكس. هذا الوهم، في واقع الأمر جزء لا يتجزأ من حياتنا، وبنظرة إيجابية شفافة؛ هو أمر لطيف. فلما علينا أن ننظر بأن مشاكل حياة أبناءنا بمعزل عن جمال الرحلة؟

    نمط الحياة الصحي المصحوب ببعض قطع الشوكولاتة الكبيرة وبضعة أيام من الكسل تُنسى عندما ننظر إلى حياتنا بالصورة الأكبر، كذلك هموم الأبناء.. نتناساها عندما نستمتع بمشاهدتهم وهم يكبرون بجانبنا.

    الهموم الاختيارية (أو الحياة السعيدة في اختيار الألم المناسب لنا) تتحول إلى صورة أكبر الجمال والامتنان والمعنى إن توقف الإنسان بالنظر إليها على أنها «هموم» أو «مسؤوليات» فقط؛ قدر كونها جزء من الحياة.. حياة نختارها لأنفسنا.

    وهنا، لا يجب حتى مع وهم الاعتقاد إننا سنرتاح في يومٍ أن نتعامل معها على أنها واجب أخلاقي، هي على الأغلب شيء لطيف اخترناه لأنفسنا، وإلا لما اخترناه في المقام الأول.

    كان الله في عون الجميع

  • راحة البال في الخيارات

    الديون تُقلل الخيارات، والادخّار يزيدها.

    مثلما تكون راحة البال في التقليل.

    يحاول مورجان هوسل في كتابه «سيكولوجيا المال» مناقشة الدوافع التي يجب أن يتحرك الإنسان من خلالها ليدّخر ويستثمر المزيد من المال. ويشير أنه بدلًا من محاولة زيادة الدخل، من الأجدى أن يزيد الإنسان من تواضعه؛ فمعه لن يحتاج إلى إخبار الآخرين ما يملك وما لا يملك، ووقتها سيتجنب الحالة التي أصابت المغنية «ريانا» عندما كادت تُفلس في بداياتها بسبب غزارة الصرف، ليخبرها مستشارها المالي «أن مشكلة الصرف الغزير تجعل أمركِ ينتهي بامتلاك أشياء، بلا أموال».

    كل المدارس التقليدية تدفعنا لوضع أهداف مالية على المدى الطويل والقصير لنحققها: سيارة جديدة، بيت جديد، شنطة جديدة، جوال جديد. وننسى أن هناك هدف أهم غير مرتبط بزمن. وهو راحة البال.

    فنحن لا نخبر أنفسنا إننا يجب أن ندّخر ونقلل الرغبات لكي نملك خيارات متاحة أكثر. مثلما لا نخبر أنفسنا إننا يجب أن ننتبه لأكلنا من أجل حياتنا بعد الشباب، ولا نخبر أنفسنا أن الرياضة مهمة لصحتنا وليس لإنقاص الوزن.

    الأهداف ترتبط بعملنا المهني لنقيس الإنجاز، أما راحة البال فهي المقياس الأهم خارج المكتب. وراحة البال تحتاج لبعض الانضباط كي نصل إليها.

    هناك طريقتين لجعل الإنسان أكثر ثراءً، تقليل الرغبات إحداها كما يُشير «جان كاك روسو». وأقف مذهولًا أمام حقيقة عدم انتباهنا لهذه البداهة عندما أناقش من حولي.

    عندما نستيقظ في يومٍ ما دون عمل، فإن المدّخرات تعطينا المساحة للتفكير بهدوء وسكينة حول خياراتنا القادمة. بينما لا تساعدنا المقتنيات الجديدة على ذلك. وعندما نُقلل، فإن المدّخرات لا تخلق مساحة أكبر من الخطوات القادمة فحسب، بل تروض نفسياتنا التي اعتادت أصلًا على الانضباط أمام كل شيءٍ مُغري، فحتى إن اختفى الدخل فجأة، ربما نواسي أنفسنا أن رغباتنا القليلة لا تحتاج لهذا الذعر. في زمن يعاني فيه الكثير من البشر أسباب وفاة مرتبطة بالسمنة أكثر من الجوع، وتوتر من سوء الإدارة المالية أكثر من الفقر.

    الديون تميل لأن تكون رغبات، راقبها عن كثب وربما ستستبدل تبريرها.

    أما التقليل فهو سلوك، بل تاج الراحة، وعدم التعلّق.

    لا أحاول أن أكون زاهدًا.. ولن أكون ربما. إنما أحاول تأمل فكرة أن الرغبات هي ما يجب أن نُسيطر عليها وليس العكس، وأن الأولويات إن ترصصت بشكلها الصحيح، ربما سنحصل على بعض التوازن، وراحة البال.

  • راحة البال في التقليل

    عندما تقل الرغبات في الأشياء تقل المصاريف، وعندما تقل المصاريف تقل الالتزامات، وعندما تقل الالتزامات تزداد راحة البال، اكتشاف سخيف ومهم في نفس الوقت. هذا المثال السطحي لا ينطبق على المال فقط، بل على الهوايات وخيارات الأكل والطموحات العملية وكل شيء أكبر من طاقاتنا.

    أتأمل مؤخرًا فكرة «راحة البال» والتي يزداد توددي لها مع تقدمي في العُمر. ومع وجود الانترنت وتسارع نمط الحياة والفُرص العديدة المتوفرة والتي قد يحصل عليها إنسان في عمري مع تراكم بعض الخبرة، وجدت نفسي مؤقتًا ضائعًا فيما أريد ولا أريد.

    الإعلانات عن عسل السدر ومكائن الحلاقة، وعروض اشتراكات النوادي والوجبات الصحية، والوظائف ذات الرواتب العالية في المُدن الأخرى كلها تحرك شيئًا ما داخلي، وكأنها كلها تنقصني.

    رغبة الإنسان في الحصول على المزيد من كل شيء رغبة طبيعية؛ فقط إن وجدت من يحفزها، وهذا ما يجعل كُتب تطوير الذات التقليدية شديدة الانتشار، وازدياد متابعي مشاهير السنابشات المهول مبرر. كلهم يدفعونا للبحث عن شيء نعتقد أنه ينقصنا. نبحث عن شكلنا الأكثر وسامة وأنجح وأنحف وأغنى وأكثر سفرًا، مع ابتذال واضح لما نملكه.

    راحة البال في التقليل. في تقليل ما نعتقد أننا بحاجة له. هذه الفكرة التي أتأملها بالتحديد.

    كُنت دائمًا أعيب على أحد أقاربي المتخرجين بشهادة معتبرة والذي يسكن في مدينة نائية مع زوجته وأطفاله في بيت ظريف وحياة اجتماعية أقرب ما تكون إلى الرائعة، عندما كنت أخبره بأن مدينة أخرى إن ذهب إليها وتوظف فيها قد تعطيه فرصة الحصول على ثلاثة أضعاف راتبه الحالي، ليكتفي بالرد عليَ «ولماذا؟» ويتبعها بإخباري عن حزمة من الامتيازات غير المادية التي يفتقدها كل أقرانه. رفقة الأبناء، عمل غير متطلب، وخرجات غير مكلفة، وإجازة بسيطة، وفرصة أكبر للحصول على بيت العمر بسبب رخص الأسعار النسبي، هي تعويض يراه جيدًا عن ثلاثة أضعاف الراتب. سببها الاكتفاء بالمدينة التي يعيش فيها، سببها ربما حرصه على الاكتفاء بالتقليل.

    قد لا يكون ما يفعله الصديق هو المثال الأفضل لكل إنسان يبحث عن أحلام حياته العملية. إلا أن رحلة البحث عن تحقيق الأحلام لا يجب بأي شكل أن تهزم نزعة الإنسان العكسية في البحث عن «راحة البال».

    السرعة وغزارة المعروض تجعلنا لا نرتاح في بالنا. نظرتنا لما ينقصنا لا تجعلنا نرتاح في بالنا أيضًا، مهما حصلنا على المزيد.

    جربت حالة التقليل مؤقتًا، قمت بحزمة تغييرات في نمط حياتي اليومي منذ بداية العام، أصبحت أكثر انضباطًا بعدم الخروج من المنزل مع صرف المزيد من الوقت على الرياضة المنزلية غير المُكلفة من خلال اشتراكي في برنامج Apple Fitness+، مع الانضباط في القراءة المنتظمة العميقة، والخروج فقط مع أصدقاء أود بصدق أن أقابلهم، لأكتفي بالسؤال عن حال الآخرين هاتفيًا.

    جربت أن أرفض معظم المشاريع المغرية وعروض العمل الفلكية التي تتطلب مني الانتقال إلى مكانٍ آخر. كل ما أوده هذه الأيام تنمية مشروعي الخاص بهدوء وببطء، والمزيد من الكتابة وطبعًا المزيد من المقرّبين. قررت مكانها أن أعوض ذلك بزيادة الرصيد المالي بالاستثمار والادخار المنتظم، وقررت محاولة زيادة ثرائي بالورد اليومي من الامتنان والحمد، وممارسة حياة أكثر بطئًا مع اليوجا والتأمل وغداء يومي مع والدتي التي تفتقد زوجها كثيرًا.

    اختياراتي في الأكل أصبحت محددة ومعروفة، كتبت ذات مرة بضع وجبات أحبها جدًا، وأصبحت حريصًا قدر المستطاع على ألا آكل غيرها. كل يوم.

    ولا أعلم إن كانت ضالتي ستتغير مع السنوات القادمة، إلا أن التقليل من الإزعاج الكثيف والذي لا ينقصني معروضه أصبح مفعوله واضحًا على راحة البال. سيارتي التي أقودها من أجمل السيارات التي قدتها في حياتي، سعرها نصف قيمة السيارات التي اعتدت قيادتها في السابق. حتى الملابس والثياب، لا تخرج عن كونها محددة الشكل والنوع، ثياب مريحة أو تي شيرت من نوع واحد مع جينز، ولا أملك سوى ساعتين (واحدة غالية اشتريتها قبل الزواج، وهي مركونة في درجٍ ما) والثانية ساعة «أبل» التي تشجعني يوميًا على التحرّك.

    وقّت زيارتي للحلاق مرة كل ثلاثة عشر يوم، دافع الزيارة دائمًا وأبدًا نفسي وليس شكلي. أحاول التوفير في أشياء كثيرة لأعطي نفسي الحق بالسفر غير المكلف. مساحات الحرية في اختيار كيفية قضاء ساعاتي اليومية لا تُمس، أحاول النظر إلى يومي يومًا بيوم، وأحاول الحصول على بعض راحة البال، والتي يراها أقراني نوع من التكاسل.

    عندما يبحث الإنسان بعمق وتركيز عن راحة باله، سيرى أن القليل مما لديه هو الحقيقة المختبئة التي يشوهها الإعلام وبعض الأصدقاء المجانين. والثراء الحقيقي ربما سنكتشف في يومٍ من الأيام أن صعوبته في القناعة وليس في المزيد من كل شيء، بل بعضٌ من بعض الأشياء.

  • أونكل جاك – الجزء الثالث: مقالة ساخرة

    (هذه السلسلة مستوحاة من أحداث حقيقية، وهنا الجزء الأول والجزء الثاني منها).

    حُسن النية لا يُبرر سوء التصرّف، كما قال لي أحد الحكماء في حياتي. وبالنسبة لصديقي، فقد كان حَسن النية في كل تصرّفاته منذ أن قرر زيارة أونكل جاك ونسبائه في لندن مع زوجته.

    عندما تهشّمت سيارة الإيجار مرتين بسبب الشجرة التي وقعت عليها والاصطدام وجهًا لوجه مع سيارة أخرى بالقيادة داخل الدوار في الاتجاه المعاكس، توقع الجميع بما فيهم الوقور أونكل جاك بأن ما حدث كان حظًا عاثرًا ونقصًا في خبرة القيادة عكس المسار التقليدي، وهذا ما شجع الأسرة للتحمّس بالسفر وتمضية ما تبقى من الإجازة خارج لندن، وتحديدًا في مدينة باريس التي تملك مع لندن خطًا مباشرًا بالقطار.

    قبل زيارة باريس بأيام، اقترح أحد أفراد الأسرة حضور حفلًا غنائي يُقام في إحدى ضواحي لندن، وبالطبع لم تكن فكرة الذهاب لتلك المدينة باستخدام القِطار مطروحة، لأن صديقي كان قد تسلم سيارته الثالثة مدفوعة الإيجار، ومن الأجدى للجميع استخدامها بدلًا من الخسائر غير المبررة بشراء تذاكر القطار، وبالفعل التم شباب الأسرة داخل سيارة مع صديقي وزوجته وتوجّهوا (متأخرين) إلى مقر الحفلة.

    تأخرهم تسبب في عدم قدرتهم على إيجاد موقف للسيارة. صرفوا عدة دقائق يبحثون عن موقف ملائم، ولكن دون جدوى. توجّهت أنظار صديقي إلى مواقف ذوي الاحتياجات الخاصة، لتنظر إليه زوجته وأحد نسبائه هازين رأسهم رافضين الفكرة التي تدور في ذهنه. حاول إقناعهم بأن هذا الموقف قد يكون مخالفًا صحيح.. إلا أن قيمة المخالفة قد تُحتمل كمصروف إضافي يغنيهم عن المزيد من اللفلفة والبحث، وكأن لسان حاله يقول «قيمة المخالفة بمثابة دفع تكاليف صف السيارة».

    اقتنع الجميع، وقرروا إيقاف السيارة في موقف ذوي الهِمم للحاق بما تبقى من الحفلة. توقعوا طبعًا وجود ورقة مخالفة عند عودتهم، ليسددوها بالمشاركة كما تم الاتفاق.

    انتهت الحفلة.. كانت رائعة، تناولوا العشاء في مكانٍ قريب المسرح، ثم اتجهوا إلى المواقف، لكنهم لم يجدوا ورقة المخالفة فوق زجاج السيارة. لأنهم لم يجدوا السيارة أصلًا!

    صُرفت قرابة الساعة وهم يسألون يمينًا وشمالًا عنها وعن قسم الأمن وإدارة المواقف، وبالطبع موضوع سحب السيارة لم يكن على خريطة تفكيرهم هم فحسب، بل لم يواجه فريق عمل إدارة المواقف سحبًا للسيارة بسبب مخالفة صريحة ومباشرة مثلما فعل صديقي وأرحامه منذ فترة طويلة؛ ولذا كانت مهمة إيجاد رقم تواصل للشركة أو الجهة التي سحبت السيارة أمرًا بالغ الصعوبة.

    وتم الاتصال على أونكل جاك، الذي اعتقد أنه بعدم انضمامه مع الشباب للذهاب إلى الحفلة كان قد افتك من شرّهم. اضطر للقيام بحزمة اتصالات وهو في منزله على من يعرفهم في تلك المدينة حتى توصلوا إلى الجهة التي قامت بسحب السيارة، وأخيرًا استلموها بعد أن وقع صديقي على شيء أشبه ما يكون بتعهد، ودفع قيمة مخالفة كبيرة لم تكن توازي المعاناة، مع الحصول على قسط من التوبيخ من المسؤولين هناك وأونكل جاك عن هذا التصرّف. وأخذوا السيارة بسلام وعادوا إلى المنزل.

    بالنسبة لرحلة فرنسا فقد شهدت الخاتمة المسكية لهذه الإقامة. فقد اجتمعت الأسرة وتوجّهوا إلى محطة القِطار. طبعوا التذاكر قبلها (أونلاين) إلى باريس، وركبوا القطار ووصلوا إلى هناك.

    مضت نهاية الأسبوع على خير، وكان اختيار الرحلة موفقًا جدًا، فالأجواء في باريس رائعة، بل ولم يكن يتخيل أحد أفراد الأسرة أن يكون خيار الذهاب إليها خيارًا جميلًا إلى هذا الحد.

    ثم استقل الجميع قِطار العودة إلى لندن، وأثناء الخروج من القِطار حدثت المصيبة الأكبر.

    «كيف تذهب إلى باريس وتعود منها وأنت لا تحمل سوى تأشيرة بريطانيا في جوازك؟» وجه الضابط سؤاله إلى صديقي الذي نسي أمر التأشيرة تمامًا، فنسبائه الإنجليز لا يحتاجون لها، وكونه الأجنبي الوحيد فقد كان لزامًا عليه الحصول على تأشيرة «شينجن» مع تأشيرة بريطانيا، ولسببٍ ما لم يُفتشه أحدهم في قطاري الذهاب والعودة.

    اضطرت السلطات لكلبشة صديقي الذي خالف النظام مخالفة عنيفة، تستدعي الآن تدخلًا دبلوماسي عالي المستوى. قاموا الانجليز بجلسة تحقيق مطوّلة معه، وكانوا على وشك طلب تدخل من السفارتين السعودية والفرنسية لتبرير هذه الزيارة. حتى ظهر مرة أخرى أونكل جاك.

    أخذ زمام التفاوض مع السلطات الإنجليزية، كانت محاولة استرحامه على أشدّها، وطلب منهم أي ورقة أو تعهد أو إجراء يمكن له أن يقوم به بدلًا من إقحام السفارات في الموضوع أو سجن صديقي. وبالفعل وعلى ما يبدو، أن أونكل جاك الضابط الوقور كان يحمل تقديرًا وعلاقات ممتازة كان قد ادخرها خلال خمسين عامًا قبل أن يظهر له صديقي الذي استنزف نصفها خلال هذه الشهرين.

    وانتهى أمر زيارة باريس أخيرًا على خير بشق الأنفس.

    وفي طريق العودة إلى المنزل، التفت أونكل جاك لابنته بالتعميد ليسألها: «قلت لي متى موعد عودتكم للوطن؟»، لتجيبه وهي ضاحكة، وصديقي جالس متفرجًا عليهم في المقعد الخلفي/

    عاد صديقي مع زوجته بسلام إلى مدينة جدة. وكان أكبر خبر مؤسف للجميع وهو وفاة أونكل جاك بعد أشهر قليل بعدها. لتبقى هذه الرحلة في أذهان من عاصروها، وليحكي عنها كاتب هذه السطور أحباءه القراء.

  • أونكل جاك – الجزء الثاني: مقالة ساخرة

    (هذه القصة مستوحاة من أحداث حقيقية، وهنا الجزء الأول).

    بعد أن باشر صديقي في بناء رصيد عِشرة العُمر مع نسبائه الأجانب عبر كسر شجرتهم التي ربما تجاوز عمرها مئة عام في حيّهم، مع تهشيم زجاج السيارة الفخمة التي حاول بها أن يكسب بعضًا من التقدير من عيونهم باستئجارها؛ مثلما يفعل الكثير من العِرسان من تصرفات في بداية حياتهم الزوجية أمام أهل العروسة (والفشخرة ليست آخرها).

    مشى حال الليلة الثانية على خير.

    وقررت الأُسرة احتفاءً بابنتهم مع عريسها الذي أشعر الجميع بالتوجّس، أن يقوموا بخلق جدول طويل عريض من الفعاليات الصيفية، كان منها: التجوّل في الأرياف، والسفر إلي مدينة باريس (عبر القطار الشهير تحت الماء)، والذهاب إلى حفل غنائي. كل فعالية منها كانت مع مصيبة تصلح لمقالة منفصلة.

    يعتقد الكثير من الرِجال أن استعانتهم بأي نوع من أنواع المساعدة فيه تهديد حاد لرجولتهم، سواءً فيما يخص المهام المهنية المعقدة، أو حتى سؤال شخصٍ مار في الشارع عن محل تائه عنه. فالرجال كما تعلمون.. يعلمون كل شيء، ولا حاجة لتدخلات خارجية.

    وعندما يتعلق الأمر بامتياز خاص بالرجل (السعودي أكثر من غيره) فالتهديد يصبح مضاعفًا، كقيادة السيارة مثلًا، فإن أعطيته تعليقًا سلبيًا على قيادته التي يقوم بها منذ عشر أو عشرين سنة، قد يسكت بدافع الاحترام، إلا أنه يقاوم داخله رغبته في شتمك، ومن الأفضل للجميع ألا يكون المنتقد سيدة حديثة العهد بالقيادة.

    بالنسبة لصديقي فإن موضوع القيادة كان أكثر تعقيدًا من ناحية نفسية. فهو أمام عروسته الآن وأهلها وأونكل جاك شديد الوقار، ومقعد السائق على اليمين لأنهم في بريطانيا، وبالطبع لن تناسبه أي محاولات اقتراح لقيادة السيارة بدلاً عنه إلى الأرياف حرصًا على «الإيجو» الذي كُسرِ جزء منه مع كسرة الشجرة، وها هو مشوار طويل الآن قد يساهم بتعويضه عمّا حدث إن تسلّح ببعض الكرم وخفة الدم، والدعاء أن ينسى الجميع ما حصل في البيت.

    لندن مدينة مشي على الأقدام من الطراز الأول، شوارعها صغيرة، واستخدام مترو الأنفاق أكثر عملية من أي وسيلة تنقل أخرى، وإن عانيت ببعض الإرهاق من المشي أو كانت ميزانيتك تحتمل بعضًا من الترفيه، فركوب التاكسي أو «أوبر» هو الخيار الأفضل. إلا أن صديقي يود أن يكون معه سيارة. لأن طول فترة المكوث، ووجود رحلة في بداية قائمة الفعاليات مبرران لا بأس بهما للاستئجار.

    استعدت الأُسرة للتحرّك، تم توزيع الأغراض على السيارات، يقترح أحد أفراد الأسرة على صديقي أن يقوم بالقيادة نيابة عنه، لمعرفته بسير خط الرحلة (خرائط جوجل لم تكن متوفرة آنذاك) ناهيك عن موضوع القيادة على الجهة اليُمنى الذي قد يسبب بعض الإرباك، وطبعًا نوع من المجاملة للنسيب الجديد الذي لا يفترض به أن ينكرف في خطوط السفر منذ وصوله. إلا أن هذه الاقتراحات رغم منطقيتها لم تَحسِب المخاطرة الأكبر، والتي ستُبرِز دور «أونكل جاك».

    تحرّك الجميع.. ويدرك صديقي أن الشوارع معاكسة الخطوط؛ فالذهاب في اتجاه اليسار والإياب في اتجاه اليمين، عكس معظم شوارع العالم. شخصيًا يصيبني الضحك كلما أصل إلى لندن وأتذكر إنني نسيت موضوع الخطوط المعاكسة، وأحتاج بضع ساعات كي أستوعب أنني عندما أنزل الشارع يجب أن أنظر إلى اليمين بدلًا من اليسار لأنتبه من السيارات القادمة. أذكر في إحدى المرات إنني قُمت -تقريبًا- بحمل والدي (خفيف الوزن) رحمه الله من مكانه عندما نزلنا إلى الشارع، قبل وصول سيارة كادت تصدمه.

    في حالة صديقي، كان قد اعتاد ربما على أمر هذه الخطوط.. أو اعتقد أنه اعتاد. وأثناء سيرهم في الرحلة، شيئًا واحد فقط جعل عقله يتوقف تمامًا عن حساب موضوع عكس الخطوط.. شيء واحد فقط سيغير كل شيء: الدوار.

    وصل إلى أحد الدوارات في الشارع، لم يستطع التوقف للحظات والسؤال عمّا إن كان يجب أن يأخذ الدوار من اليسار إلى اليمين (كعقارب الساعة)، أو العكس (كالطواف حول الكعبة وكما اعتاد في بلده). وقرر أن يختار عقارب الساعة.

    جاء أونكل جاك وبقية الأسرة إلى الدوار وهم ينظرون إلى حال السيارة (المستبدلة بعد حادثة الشجرة) التي بالكاد ترى ملامحها من الجهة الأمامية. فقد ارتطم وجهًا لوجه مع سيارة أخرى، كاد صاحبها أن يُجن من تفاصيل الحدث.

    تخيل معي أنك تركب سيارتك وأنت في دوار الكرة الأرضية وتجد مرسيدس عاكسًا للاتجاه بسرعة طبيعية دون حذر ليصطدم فيك وجهًا لوجه. هل ستستغرب نوع السيارة؟ أم تتأمل الراكب؟ أم ستتأمل الحظ الغريب الذي صدم سيارةً فيك بهذه الطريقة؟ ماذا لو قلت لك أن الشرطة قد جاءت بعد أن جاء أهل صاحب السيارة لتكتشف أن أحد أقاربه ضابطًا معروفًا في البلد، وجزء كبير من سمعته كان محورها الانضباط وروح العسكرية!

    هذا ما حصل مع صديقي.. جاءت الشرطة، ولأن الخطأ كان مئة في المئة عليه، فكان من المفترض به أن يعاقب عقابًا يتضمن سحب السيارة مع إيقافه في سجنٍ ما، إلا أن أونكل جاك كان موجودًا. تفاوض لساعات طويلة مع شركة التأجير والشرطة وصاحب السيارة الثانية. اضطر عدة مرات أن يذكر أنه الجنرال المتقاعد الذي يستحق معاملة خاصة وهذا الإنسان الطيب هو ضيفهم، وبالفعل تجاوب الانجليز معه في النهاية على مضض. تم دفع الغرامات وتكاليف التحمل من قِبل صديقي، وتوقيع الكفالة من قِبل أونكل جاك. وانتهت الليلة على خير. حتى قررت الأسرة السفر من خلال وسيلة مواصلات أكثر أمانًا إلى باريس.

    اعتقد أونكل جاك أن الكوابيس قد انتهت، ولم يعي أن الليل ما زال طفلًا.

    التتمة في المقالة القادمة.

  • أونكل جاك – الجزء الأول: مقالة ساخرة

    (هذه الأحداث مستوحاة من قصة حقيقية)

    بعد أن تزوج صديقي من زوجته الإنجليزية التي ترعرعت في جدة، استطاعت إقناعه بزيارة «أباها بالتعميد» أو الـ Godfather المقيم في لُندن، للسلام والتبرّك به ولمكانته الكبيرة التي توازي مكانة والدها البيولوجي. كان العم جاك «Uncle Jack» ضابطًا بريطاني متقاعد ذو صنّة ورنة في مجتمع لندن، يملك نفوذًا واحترامًا كبيرين لسنه ومنصبه وسمعته الحسنة، حتى جاء صديقي وزوجته لزيارتهم.

    عندما وصلوا إلى منزله بعد فترة بسيطة من انتهاء شهر العسل، والذي كان مقررًا أن يتم السكن فيه لشهرين قادمة مع بقية الأسرة المُحبة، أوقف صديقي سيارته المستأجرة (الفخمة) أمام المنزل. وهو يُنزِل الحقائب ريثما تذهب زوجته لدق الجرس واحتضان أباها الروحي وعائلته، لفت نظره وجود شجرة ضخمة على رصيف المنزل، كانت مائلة بشكل غريب، لسببٍ ما لم يغب ميلانها عن ذهنه، وبعد أن أتم السلام واستقبل الترحيب ثم العشاء ثم إلى سرير النوم، كان لا يزال يفكر في ميلان الشجرة الواقفة بمحاذاة سيارته خارج البيت، استطاع النوم أخيرًا بسبب الإرهاق، ليستيقظ في اليوم التالي ولا يزال أمر الشجرة مستفزًا عقله «لماذا هي مائلة بهذا الشكل؟».

    قرر وبدافع المودة وإظهار امتنانه لنسبائه الإنجليز أن يُصلِح ميلانها. وفي الصباح مع وقت الإفطار ذهب إلى الخارج وتأمل حال الشجرة واضعًا خُطة في عقله لإصلاح حالها الذي لم يقم به الجنرال وأسرته. تلخّصت الخُطة بربط الشجرة بحبل من جهة، ومن الجهة الأخرى يُربط في «هنجر» السيارة من أسفل الصدّام، ليتحرّك بهدوء في الاتجاه المعاكس..

    وما هي إلا لحظات حتى تنكسر الشجر من الوسط وتقع بالضبط على منتصف سقف السيارة لتهشِّم السقف مع الزجاجين الأمامي والخلفي وتتحول السيارة في لحظات إلى كتلة خُردة بعد أن كانت مرسيدس، ليهرع كل من في البيت إلى الخرج بعد سماعهم دوي الانكسار، ويجدوا صديقي واقفًا يوزّع نظراته بينهم وبين سيارته الفخمة المستأجرة والتي سيتحمل التأمين تكلفة إصلاحها بسبب «الظروف الطبيعية» كالأمطار أو الأعاصير ووقوع أشياء عليها لا يمكن أن تقع في الظروف الطبيعية الحقيقية، ويقومون هم بتوزيع النظرات المصدومة بين ابنتهم وعريسها الفذ.

    كان الفضول موزعًا بالتساوي على كل من حضر المشهد، فهو قد سبق الجميع بفضوله بعدم ترك هذه الشجرة بهذا الحال ربما لسنوات، والأسرة قادت فضولهم عن هذا المخلوق الذي أتى وتصرف من عقله في شيء لا يخصه في أول يوم للزيارة، بينما أونكل جاك كان قاده الفضول لمستوى جديد، جعله يتساءل كيف ستعيش ابنته بقية حياتها مع هذا المؤشر البسيط الذي حصل أمامه؟

    وبالطبع لم يستوعب أونكل جاك أن بداية الغيث قطرة، وأن المصائب في الحقيقة تتكدّس أحيانًا لتأتي دفعة واحدة خلال وقتٍ قصير.

    بقية القصة في المقالات القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى