تخطى الى المحتوى

جدة وأهلها

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

كُنت أعتقد أن علاقتي مضطربة بهذه المدينة، حتى حسمت الرأي وتأكدت إنني أحبها.

«عشت أكثر من عقدين في ثلاث مُدن مختلفة على حدى» تحكي لي والدتي عن حياتها وهي في السبعينيات اليوم «.. ولم أجد أهلًا كأهل جدة». لا يخجل كل من استوطن هذه المدينة باعترافه أنه أصبح بشكلٍ مُطلق أنه من أهلها.

يحتاج الناس فيها بعض الوقت ليكتشفوا أن أصدقاءهم وزملاءهم ليسوا من أهلها أصلًا، فهنا مكان يذوب فيه ابن البادية والحضري والمقيم؛ حتى يُصبح جميعًا أهلًا لها.

جدة تستقبل الجميع، ولا تعرف كيف تودّعهم.

لا يعرف أهل جدة كيف يكونوا متكلفين في روحهم، رغم تكلّف المظهر، ولا يمانع أن يمضي فيها صاحب الملايين وقتًا طويل في أماكنها الشعبية، ولا يشعر كل من يكافح من أجل لقمة العيش أن يثبت لنفسه أنه في مكانه ومدينته.

المطاعم والأفكار، والتنمية، والابداع، والثقافة.. رغبوا أن يكونوا مرتبطين بها. مثل البساطة والسماحة والانفتاح وحسن المعشر حينما استقرت معها.

جدة العريقة، لا تعرف الحسد. مكتفية بذاتها، تحب الجميع وإن لم يحبوها.

وإن سألوني عن أهلها. هم أهلي. وأنا أهلٌ لها.

وعن عيبها، هي بعيوبها لا تود أن تكون إلا العروس. لا غزل يغنيها، ولا نقد يُنقصها، هي هكذا، لا تعرف إلا أن تكون كما اختارت. لا تُغري، ولا تلمع. فجمالها يكفيها.

شؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟

لا تجعل الإعلام يغرر بك. العائلة والأصدقاء والأحباب هم الأولوية

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟