تخطى الى المحتوى

أُحدثكم عن الفشل

أحمد مشرف
أحمد مشرف

… لا يهم.

حقيقةً لا يهم إن فشلت في أمر ما، الحياة تمضي وكل الأمور ستكون على ما يرام في النهاية.

الفشل يقابله النجاح المؤقت، والنجاح المستمر لن يحدث دون فشل مستمر، هذه هي المعادلة.

تكرار الأخطاء هو الفشل كما تعلمت، وتكرار الفشل هو الفشل الحقيقي، ولن يتجاوز الواحد فينا إلى المرحلة التالية إلا بعد صفعة الإستيقاظ التي تقول له: «صحَصَح … لا تكرر!».

مشكلة الفشل ليست في وجوده بل في الإحساس المرافق له، مثل المخاض … فنتيجته ممتعة في نهاية الأمر بعد الكثير من الألم.

ومشكلة إحساس الفشل أيضاً هو الشعور بالعجز التام … فلا يمكنك أن ترى الأمور الأخرى كما يجب عليك أن تراها إلا بعد انتهائه.

يحاط الإنسان الذي يعيش مرحلة الفشل بمشاعر سلبية من الداخل (ومع الآخرين) في الخارج، تصيبه بالهبوط ليقف أمام خيارين: إما الإستسلام التام، أو الإستسلام المؤقت ليقوم ويتجاوز الأمر.

ومشكلة إحساس الفشل أنه يقودك دوماً لعدم تحمل المسؤولية … لأنك بطبيعة الحال تملك بعض الأنانية ولا تريد أن تؤنب «الأنا» بفشلك.

كل ما أعرفه عن انتهاء الفشل أمرين: أن تقرر الابتعاد عنه أولاً بعد استيعابك له، وثانياً أن تحيط بنفسك مع آخرين ليسوا في دائرة فشلك.

كتابتي لهذه السطور أول خطوة اتجاه عدم الشعور بالفشل بعد توقفي شهر كامل دون كتابة كلمة واحدة … كلمة واحدة فقط في المدونة أو في مشاريعي الكتابية الخاصة، وبذلك أكون خلال الشهر الماضي قد ضربت بكل قناعاتي ومحاولاتي مع الآخرين بكسر مفهوم الفشل عرض الحائط.

ولأني مثل أي شخص يدّعي الطموح، قررت أن آخذ الخطوة … بالرجوع للكتابة التي ستحرك المياه الراكدة، ولأني بطبيعة الحال لا أنوي أن أكون إنساناً سلبي مهما كلف الأمر.

وربما أعدكم بالكثير من الإيجابية والتفاؤل خلال الأيام القادمة.

مقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

حياتنا فيها معارك وحرب.. ركز على الأخيرة

«ماذا لو كان حلمك أن تصبح مغنيًا؟ فكّر في الأمر – لقد نجحت في حلمك! ولكن أثناء قيامك بجولة حول العالم، سيزداد وزنك، وتصبح مدمنًا على المخدرات، ويصبح زواجك في حالة من الفوضى، ولا يتعرف عليك أطفالك.. لقد ربحت المعركة، ولكنك خسرت الحرب.» – شان بوري ترتبط حياتنا بسلسلة

للأعضاء عام

هل شخصيتك ضد أهدافك؟

هذا الشهر يا أعزاءي شهر الأهداف التي ننسى أننا وضعناها كأهداف! ولا يخرج كاتبكم عن هذه العُقدة كل عام، شأنه شأن كل طموح يحاول الارتقاء بنفسه وحياته إلى الأفضل. على كل حال، منذ عشر سنوات لا تخرج الأهداف عن أهدافٍ متعلقة بالكتابة بالدرجة الأولى بالنسبة إلي. عددُ كلمات أقل

للأعضاء عام

تأملات في انضباط عملي غير مطلوب

«في عام ١٩٥٣م، سافرت في جولة ملكية واحدة أربعين ألف ميل، كان كثير منها عبر السُّفُن. صافحت ثلاثة عشر ألف يد، واستقبلت عشرات الآلاف من الانحناءات. ألقت واستمعت إلى أكثر من أربعمئة خطاب. وكانت هذه مجرد واحدة من مئات الجولات الملكية خلال فترة حكمها. في المجمل، سافرت أكثر