تخطى الى المحتوى

الأحاسيس المعقدة من حياة الآخرين

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

يعلم صديقي أن ما يشعر به من أحاسيس معقدة تجاه نفسه هي في تركيزه على رؤيتها من خلال عيون الآخرين. ويعلم أيضًا أن ما يعيشه اليوم هو سلسلة طويلة من الاختيارات الصغيرة التي شكّلت حياته. حياته التي لا يشعر فيها بالرضى المُطلق؛ ولا النقم المُطلق.

ما لا يعلمه صديقي أن العدل الإلهي يحوف أيضًا كل التفاصيل الصغيرة. كبسة زر من هاتفه تجلب ما يريد إليه، صحة وعافية ورفقة طيبة وراحة بال وأسرة شبه متماسكة هي ما يحتاجه، وليست عيون الآخرين التي تغويه؛ وتغوي عينيه تجاه ما لا يملكه.

الرضى المُطلق يتشكّل عندما نقرر إننا لا نريد أن نشعر بالنقم. عندما أستوعب أن حياة الاخر ليست حياتي.

نعتاد أن نهز رؤوسنا على فكرتي الحمد والرضى، ولا نعتاد على تبنّيهم.

مع كل أهداف جديدة لكل عام، ربما يستحق الأمر بعض استحضار الرضى.

وللمولى كل الحمد والرضى من قبل ومن بعد.

 

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.