تخطى الى المحتوى

التنقل في السعودية

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

قبل أكثر من ٣٥ سنة وتحديداً في المدينة المنورة، كانت تُطلب سيارات الأُجرة عبر الهاتف (٤ أرقام للإتصال) ليتم إرسال أحد السائقين إلى باب منزلك. وكان جميع الفتيات في جدة يذهبون إلى مدارسهم عبر باصات المدرسة الصفراء، إن لم يصادف سكن إحداهن مدرسة قريبة من المنزل.

وسيدات البيوت … يستقبلون الخبز، والماء، ومؤنة البيت في أغلب الحالات عبر زيارة سريعة لأقرب بقالة أو ليتم إرسالها مع أحد الصبية بدراجته.

تُسمع قرقعة أنابيب الغاز في جميع الحواري بشكل يومي ليبلغ أهلها بحضور سيارة تغيير الأنابيب، وكانت باصات نقل الطلاب والرجال في غاية التنظيم للدرجة التي تشجع أي شخص باستخدامها (لم تظهر بعد خطوط البلدة بشكلها الحالي).

واليوم:

تستمر الحياة تحت رحمة السائق الخاص، مع الحرص على تنبيه أختي وزوجتي أن عدم ذهابهم إلى العمل أفضل من الإستعانة بسائق تكسي (قد يكون مجرم).

وبطبيعة الحال تستمر أحلام اليقظة لذلك اليوم الذي نرى فيه الماضي يعود بوسائل نقله وخدماته العامة، التي انتزعت من جذورها دون الحرص على تطويرها.

شكر خاص للسيد/ محمد توفيق بِلو، على بعض حكايات الماضي.

وللحديث بقية في هذا الشأن.

شؤون اجتماعيةقصص قصيرة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)

هذه المقالة تُجيب على سؤالين فقط: أولًا: لماذا يتعامل الأتراك معنا بهذه التعامل السيئ؟ وثانيًا: لماذا من المهم أن نعرف كيفية التعامل معهم؟

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

التعليق على رأي نوال السعداوي تجاه الشرف

شاهدت مقطعًا متداول مؤخرًا للراحلة الدكتورة نوال السعداوي، تتحدّث فيه عن مفهوم الشرف، ولا يُمكن له أن يُربط «بقطرة الدم» وإبعاده عن «القيم الأخلاقية». (رابط المقطع). وكوني لا أُحبِّذ الرد على أشخاص توفاهم الله لاعتبارات كثيرة، أحدها أن هذه الشخصيات إن كانت تملك