تخطى الى المحتوى

الحدس ورأي الجمهور

أحمد مشرف
أحمد مشرف

-١-

هل تعلم أنك إن راجعت بعض القرارات التي اتخذتها في حياتك ستجد أنك تماشيت مع رأي الجمهور متغافلاً عن حدسك ومشاعرك الداخلية اتجاه القرار بشكل كبير؟

لا أقصد بالحدس تضارب مشاعر القلب والعقل عند أي قرار، بل أقصد هنا ما تشعر به اتجاه أي شيء أو موقف في أي وقت.

يتحدث الروحانيون عن أهمية اتخاذ الحدس كبوصلة، ويحسم الرسول عليه الصلاة والسلام الجزء الأهم من هذه المسئلة عندما قال: “استفت قلبك ولو افتوك”.

الحدس وإن آمنتُ بمفعوله شخصياً، أجد مطبات المجتمع متمثلةً في رأيهم حول ما أشعر به تقف دائماً كعكس ما يريح القلب فعلاً.

-٢-

وقد لاحظت عدة مرات أن الحدس يتماشى كثيراً مع بعض الآراء بعد قيامي باستشارة الغير … وهنا أجد أن حدسي الداخلي كان مفقود قبلها، لأجده بعد ذلك عند صديقي الذي استشيره.  لا توجد هنا مشكلة طالما اعترف لك القلب براحته، والعقل باستيعابه لما سمع.  والأهم ضرورة تعلم استشارة الغير للبحث عن الحدس المفقود.

تعلمت أن لا أحزن عندما يخطئ حدسي في أمر ما، وأيقنت أن الحدس اتجاه الأشخاص هو الأقوى والأهم (والأصعب).

ليتني أستطيع أن أعيد بعض القرارات: لأعتمد على حدسي بشكل أكبر، ربما بذلك قد أكون أصبت كلمة “لو” في مقتل.

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا