تخطى الى المحتوى

العالم الإفتراضي ... يشغلني

أحمد مشرف
أحمد مشرف

يشغلني عن عملي … وعن عالمي.

مررت على تلك النصيحة المشتركة من قِبل رواد تطوير الذات، ومتخصصي زيادة الإنتاجية في العمل: « أغلق صفحات التواصل الإجتماعي الخاصة بك ».

وأصبحت أحد النصائح المتوقعة عند قرائتي لأي مقالة تعنى بتطوير الذات، أو تغيير العادات السيئة بأخرى ايجابية، فليس من السهل أبداً أن  تلغي وجودك في هذا العالم الإفتراضي، بل على العكس، أصبح سلوكنا اللاشعوري يلزمنا عند الإستيقاظ وقبل النوم بمراجعة آخر مستجدات الفيسبوك وتويتر والإنستقرام مؤخراً، ولنكمل باقي اليوم في تطبيق مهارة « تعدد المهام ».

أعترف وبكل صراحة … أن وجود قنوات التواصل الإجتماعي في حياتي غير فيها الكثير، ولأكون أكثر صراحة: فقد تغيرت لتكون أكثر سلبية بانشغالي المستمر بها (رغم عدم انكاري لحبي لها).   بمراجعة سريعة للوقت الذي اقضيه خلال اليوم أجد أن الدقائق المتفرقة، إن جُمعت قد تدخل خانت الساعات المصروفة فيما لا يسمن ولا يغني عن جوع.   بادرت لأقلص هذا الإنشغال بتخصيص حسابي في تويتر ليكون فقط خاص بنشر المقالات دون أي تفاعلات أو تغريدات إضافية، لأجد في المقابل أن معدل الوقت المصروف زاد على موقع فيسبوك لقراءاة ماكتبه الناس وربطوه على حسابهم من تويتر لفيسبوك ! ، إضافةً لموضة الإنستقرام الجديد.

أعتبر أن قنوات التواصل الإجتماعي في نظرة  « شر لا بد منه »و في نظرة أخرى ، « الوسيلة الأفضل للتواصل مع من أحب » ، وفي مقالته الأخيرة كتب الأخ القدير فهد الأحمدي قرائته لقنوات التواصل الإجتماعي يحث فيها عدم الخوض في الجدالات البيزنطية العميقة، والإستفادة القصوى من هذه الأدوات عبر إنشاء خطة عمل لتحقيق أهداف حقيقية من ورائها، ولعلي أضيف صوتي له بتشجيع (نفسي) وتشجيعك بتخصيص الوقت وتحديده خلال اليوم لهذا العالم الإفتراضي ، لا بتخصيص الوقت لما هو أهم بعده.

التركيز … التركيز … في نظري يعد العدو الأكبر للفيسبوك وتويتر، وأجد أن الجدول اليومي بغض النظر عن الروتين المتبع يتأثر بهذه القنوات، ويزيد التأثير إن لم يواجه بعادات إيجابية إضافية أخرى، وهنا أجدني في رغبة لمشاركتك بصورة أبدعوا فريق « فندرز آند فواندرز » بتصميمها والتي تختصر الكثير مما أقرأ وأسمع عن تحديات المهام والإنتاجيات اليومية، وطبعاً متضمنةً انشغالنا في قنوات التواصل الإجتماعي.

Focus

شؤون اجتماعيةمقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟

لا تجعل الإعلام يغرر بك. العائلة والأصدقاء والأحباب هم الأولوية

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟