تخطى الى المحتوى

تأملات في انضباط عملي غير مطلوب

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

«في عام ١٩٥٣م، سافرت في جولة ملكية واحدة أربعين ألف ميل، كان كثير منها عبر السُّفُن. صافحت ثلاثة عشر ألف يد، واستقبلت عشرات الآلاف من الانحناءات. ألقت واستمعت إلى أكثر من أربعمئة خطاب. وكانت هذه مجرد واحدة من مئات الجولات الملكية خلال فترة حكمها. في المجمل، سافرت أكثر من مليون ميل بحرًا، وأضعاف ذلك جوًا. التقت مع أكثر من أربعة ملايين شخص (جلست شخصيًا مع أكثر من مليوني شخص لتناول الشاي)، ومنحت أكثر من مئة ألف جائزة».

ولعل الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو أنه من بين مئات الآلاف من المشاركات والأحداث والظهور والوجبات، التي غالبًا ما يسبقها السفر لمسافات طويلة وتغييرات المنطقة الزمنية، لم تنعُس في الأماكن العامة سوى مرة واحدة؛ في محاضرة حول استخدام المغناطيس في علم الأحياء والطب عام ٢٠٠٤م (كان عمرها آنذاك ثمان وسبعين عامًا).

وفي مناسبة أخرى، تنظر إلى أحد الضُّبَّاط الذي يرافقها في زيارة رسمية وهو واقف:

«هل أنت متعب أيها اللواء؟» سألته وهو يتدلى على نحو ملحوظ. أجاب: «لا يا سيدتي». قالت له من مقعدها الذي يبلغ ارتفاعه خمسة أقدام وأربعة: «أخرج يديك من جيوبك وقف بشكل مستقيم».

ويحكي هوليدي:

«في زيارة إلى الولايات المتحدة خلال إدارة بوش الأولى، صادف مسؤول أمريكي الملكة بالصدفة في لحظة من الاستعداد الهادئ بعد يوم طويل للغاية. وقال معلّقًا: «لقد كانت واقفة في مكانها؛ كان الأمر كما لو كانت تنظر إلى الداخل، وهي لا تزال مستعدة، هكذا قامت بإنهاء بطارياتها. لم يكن هناك أي ثرثرة، بل كانت تقف ساكنة تمامًا، وتنتظر إلى لا شيء، كانت تستريح، وهي واقفة بينها وبين نفسها.

على مر السنين، ابتكرت طرقًا تجعل الالتزامات الطويلة أكثر قبولًا؛ تدرّبت على ما معدله أربع ثوانٍ للسلام وإنهاء المحادثة مع أي شخص تقابله دون تخطيط. أزالت الأطباق التي لا داعي لها من وجبات العشاء. وحوّلت جميع الخطابات بعد انتهاء الوجبات بدلًا من قبلها، حتى تتمكن من اختتام المناسبة والتسلل للخارج بهدوء».

كانت إحدى تحدياتها غير المعلنة هي عدم امتلاكها لأي قرارات سياسية؛ كل شيء يخرج باسمها، رغم عدم وجود أي مشاركة منها. يعلّق هوليدي على هذه النقطة تحديدًا:

«كان من المعروف أنها تقرأ كل الرسالة في «الصندوق الأحمر» الذي يوضع فيه أهم الوثائق الوزارية لها لتقرأها. كان الكثير منها مملًا ومعقّدًا على نحو مذهل! كانت تقرأ ست صحف كل صباح. تفعل ذلك كل يوم على الرغم من أن أحداً لم يجبرها على ذلك، ولم يسألها أحد عن مضمون كل هذه الأوراق. كان بإمكانها بدلاً من ذلك أن تطلب ملخصات موجزة. كان بإمكانها المرور سريعًا عليها. لكنها لم تفعل ذلك. وعلى الرغم من أن فرصها في استخدام هذه المعرفة كانت محدودة دستوريًا، إلا أنها فعلت على كل حال. لماذا؟ لأنها كانت أضمن طريقة لها للقيام بواجبها».


المراجع: هوليدي، ريان. الانضباط هو القدر: قوة ضبط النفس (سلسلة الفضائل الرواقية) (٩٩، ١٠٠، ١٠٣). مجموعة بينجوين للنشر. اصدار حصري.

مقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

حياتنا فيها معارك وحرب.. ركز على الأخيرة

«ماذا لو كان حلمك أن تصبح مغنيًا؟ فكّر في الأمر – لقد نجحت في حلمك! ولكن أثناء قيامك بجولة حول العالم، سيزداد وزنك، وتصبح مدمنًا على المخدرات، ويصبح زواجك في حالة من الفوضى، ولا يتعرف عليك أطفالك.. لقد ربحت المعركة، ولكنك خسرت الحرب.» – شان بوري ترتبط حياتنا بسلسلة

للأعضاء عام

هل شخصيتك ضد أهدافك؟

هذا الشهر يا أعزاءي شهر الأهداف التي ننسى أننا وضعناها كأهداف! ولا يخرج كاتبكم عن هذه العُقدة كل عام، شأنه شأن كل طموح يحاول الارتقاء بنفسه وحياته إلى الأفضل. على كل حال، منذ عشر سنوات لا تخرج الأهداف عن أهدافٍ متعلقة بالكتابة بالدرجة الأولى بالنسبة إلي. عددُ كلمات أقل

للأعضاء عام

كيف تُصمم يومك المثالي؟

هنا لقائي الأخير مع بودكاست بترولي. شخصيًا استمتعت باللقاء وبحوار أخي الحبيب أحمد عطّار. ربما هو طويلٌ بعض الشيء (أعتذر عن هذا الأمر). إلا إنني عمومًا من دُعاة الانغماس في النصوص والمشاهدات الطويلة، التي تترك أثرًا لا يُزال لمدة. مشاهدة ممتعة أحبتي الأفاضل.   TRANSLATE