تخطى الى المحتوى

خطوط الرجعة

أحمد مشرف
أحمد مشرف

«لم أكن أُريدكِ على أية حال، حاولت أن أنتحر ثلاث مرات عندما علمت أنني حامل بكِ»

رسالة من أم لابنتها عندما غادرتها للمرة الأخير قبل أكثر من تسع سنوات، كانت البنت في السادسة عشر، هي أيضًا لا تريد أمها.

هذا الاقتباس من كتاب The Last Message Received للمدونة الشابة Emily Trunko. كتاب قصير، يقلب المشاعر حزنًا وفرحًا في بعض أجزائه. فكرته هي جمع آخر الرسائل التي تم استقبالها من آخرين.

  • «لقد خذلتيني.. لا تحاولين الاتصال بي مرة أخرى.. لا يوجد لدي شيء أقوله لكِ.. ليس هناك أي دعم من جهتي»
  • «من الجيد أن أعلم ذلك، شكرًا أبي، مع السلامة»

كان هذا آخر تواصل بينها وبين والدها عندما علِم أنها حامل في عامها السابع عشر.

«عمل رائع دانييل، ستصل لمكانٍ بعيد في يومٍ ما، أنا فخور بك.. أحبك»

كانت هذه الرسالة الأخيرة من والده له قبل أن يموت بسنتين.

لم تستوقفني الرسائل الحزينة والسعيدة في الكتاب، بقدر تأملي بعدها لقدرة الكثيرين في هذه الحياة على التخلي التام عن آخرين، وأقصد بالآخرين الذين لم يرتكبوا أخطاءً جذرية. خطوط الرجعة يجب أن تكون موجودة، فالدنيا تثبت يومًا بعد يوم أنها أصغر مما تبدو عليها.

لعبة المسافات قد تكون هي الحل. خطوط الرجعة حل آخر. الإقصاء التام يكون أحيانًا قاصرًا، قصير المدى، وأخشى أن يكون أحيانًا نوعًا من التطرّف.

شؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟

لا تجعل الإعلام يغرر بك. العائلة والأصدقاء والأحباب هم الأولوية

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟