تخطى الى المحتوى

عزاء انكسار القلب مع ديفيد وايت

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

عن تأملات الشاعر ديفيد وايت في انكسار القلب:

«انكسار القلب: هو شيء لا يمكن منعه … هو النتيجة الطبيعية بعد رعاية أشخاص وأشياء لا نملك السيطرة عليها.

    تبدأ حسرة القلب في اللحظة التي يُطلب منا فيها أن ننسى، ولكننا لا نستطيع.

بمعنى آخر، أن يُطلب منك أن تتغير وتعيش [وتستحضر النسيان] كل يوم.

حسرة القلب ليست زيارة، بل هي طريق يتبعه البشر في جزء كبير من حياتهم. إن انكسار القلب هو مؤشر على صدقنا: في علاقة حب، في العمل، في الحياة، في محاولة تعلم العزف على آلة موسيقية، في محاولة تشكيل ذات أفضل وأكثر كرمًا.

حسرة القلب هي الجانب الجميل الذي لا حول له ولا قوة من الحب والمودة، وهو جوهر ورمز الرعاية. حسرة القلب لها طريقتها الخاصة في العيش مع الوقت ولها الجانب الجميل أيضًا مع الصبر.

حسرة القلب هي الطريقة التي ننضج بها. ومع ذلك، فإننا نستخدم كلمة «انكسار القلب» كما لو أنها تحدث فقط عندما تسوء الأمور: حب بلا مقابل، حلم محطم وغيره… لكن انكسار القلب قد يكون جوهر كونك إنسان. أو جوهر أن تكون في مرحلة انتقال لمكان آخر، أو اهتمام جديد لشيء ما في طريقك. لا يوجد تقريبًا أي طريق يمكن للإنسان أن يتبعه لا يؤدي إلى انكسار القلب».

ويضيف:

«[يذكّرنا] انكسار القلب ألا نبحث عن طريق بديل، لأنه لا يوجد طريق بديل. إنها مقدمة لما [بعد] ما نحبه وأحببناه، وهو تساؤل لا مفر منه … هو عن شيء وشخص كان معنا طوال الوقت، وكأنه يطلب منا أن نكون مستعدين للتخلي نهائيًا عنه».

وعن عدم توقّع المقابل:

«الحب هو الحب الذي يعيشه البشر في معظم الأوقات. قد تكون الحاجة هي حاجتنا للمكافأة الكاملة: وهي الابتعاد عن إمكانيات الحب نفسه.

لقد واجه الرجال والنساء دائمًا صعوبة بالتفرقة بين الحب المتبادل وبين الحب المبذول. ولكن الحب غير المتبادل قد يكون هو الشكل الذي يتخذه الحب في الغالب؛ [فنقف ونسأل دومًا]: ما هو نوع المودة التي نتوقّعها بنفس المقياس أو الجودة التي نمنحها؟ …

وماذا يمكننا أن نعرف من خلال كل التقلبات والمنعطفات في الحياة؟ بحيث يمكننا أن نظهر للشيء أو الشخص الشكل المستمر والمناسب للعاطفة التي يحتاج إليها؟»

انكسار القلب لا يأتي من تبادل الحب مع الأشخاص، بقدر ما هو الانغماس في التوقّعات تجاه الآخر والأشياء.. وحتى الأعمال.

يعزّى وايت «منكسري القلب»:

«يبدو أن الانضباط الأعظم يتمثل في التخلي عن الرغبة في التحكم. وفي الطريقة التي تتم مكافأتنا بها. والتخلي عن خيبة الأمل الطبيعية التي تنبع من توقع المعاملة بالمثل الدقيقة والمدروسة.

يبدو أننا ولدنا في عالم يبدو فيه الحب – باستثناء اللحظات الرائعة والاستثنائية – موجودًا من جانب واحد فقط، جانبنا. وقد تتشكّل هنا الصعوبة والإلهام والهدية لرؤية الحب باعتباره التخلي المطلق [بكل مودة]، وهو أصعب تضحية على الإطلاق. [قدرتك في الانضباط الأعظم] بأن تتخلّى عن الشيء الذي نريد الاحتفاظ به إلى الأبد».


Reference: Poet and Philosopher David Whyte on the Deeper Meanings of Friendship, Love, and Heartbreak by Maria Popova

 

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا