تخطى الى المحتوى

لا تهرب يا صديقي

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

هناك تحليل افتائي يقول: أن أي سلوكًا مبالغٌ فيه في حياتنا، يحمل شيء من الهروب من أشياء أخرى نخاف من مواجهتها. خذ مثلًا: التركيز على «طاقة الأشياء» «وطاقة الأماكن» والاقتناع أنها تؤثر بشكلٍ مباشر في حياتنا، فيه نوع من التقاعس، نركز فيها أكثر بكثير من التركيز على المهام الحقيقة التي تؤثر علي حياتنا.

إمضاء أكثر من ساعتين في النوادي الرياضية يوميًا، هو محاولة للتركيز على شكل الجسد الذي نستمد منه قيمتنا، هروبًا من البحث عن طُرق حقيقية تجعل منّا أشخاصًا أفضل في بقية الجوانب.

إمضاء أكثر من ثمان ساعات (اختياريًا) في المهام العملية، فيه نوع من الهروب عن محاولة تنظيم الوقت، وحل المشاكل الحقيقية في حياتنا خارج أسوار المهنة.

الأرقام القياسية في عدد صفحات القراءة اليومية التي ينجزها بعض الناس (أحيانًا أشعر بالغيرة منهم) قد تكون هروب من قضاء وقتًا أهم مع أشخاص حقيقيين، وأحيانًا عدم الرغبة في العمل الذي ربما سيختبر ما ننغمس في قراءته كل يوم.

الهروب دائمًا أسهل من المواجهة.. لذلك يختاره الأغلبية.

مواجهة ما نخاف منه دائمًا أسرع في نتائجه؛ رغم صعوبته.

 

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا