تخطى الى المحتوى

لا تُشغل الدماغ بما لا تود أن ينشغل به

أحمد مشرف
أحمد مشرف

ربما لا تخرج إحدى مشاكلنا في هذا العصر عن كونها انشغال أدمغتنا الكبير في أمور لا نود (ولا يفترض بنا) الانشغال بها في الحقيقة. يصف كريج مكوين في كتابه Effortless حالة الدماغ عندما تعمل بأقصى طاقتها في التفكير في أمور لا تهمّنا:

«عندما تكون أدمغتنا بكامل طاقتها، يصبح كل شيء أكثر صعوبة. [نتعب] والتعب يبطئنا. الافتراضات والعواطف الماضية تجعل المعلومات الجديدة أكثر صعوبة في المعالجة. الالهاءات التي لا حصر لها في الحياة اليومية تجعل من الصعب رؤية ما يهمنا بوضوح.

لذا فإن الخطوة الأولى نحو جعل الأمور أكثر سهولة هي إزالة الفوضى في رؤوسنا وقلوبنا. من المحتمل أنك واجهت هذا من قبل. عندما تشعر بالراحة والسلام والتركيز. أنت حاضر تمامًا لحظتها. لديك وعي متزايد بما يهم هنا والآن. تشعر أنك قادر على اتخاذ الخطوات الصحيحة».

كلمتي السر هنا في «رؤوسنا وقلوبنا». فالالهاءات تخرج عن كونها استجابة لما نراه فقط، بل ما نشعر به في قلبونا أيضًا. عندما تنشغل أدمغتنا وقلوبنا بشيء لا قيمة له، أو في شيء لا يُعطي مردودًا حقيقي لحياتنا نتحول إلى مستجيبين لما نراه أكثر من ميلنا للاستجابة لما هو أهم خلال اليوم.

ربما نستحق الانتباه للفكرة التي تقول: أن العقل يجب أن يوجه فقط لما نريد أن نتعرّض له، وليس بما يلتصق به القلب ولا يُفيد.

أدمغتنا وقلوبنا تشعر بالإرهاق، ومن الأجدى لها أن تُرهق كل لحظة فيما نختاره بوعي لها.

مقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

حياتنا فيها معارك وحرب.. ركز على الأخيرة

«ماذا لو كان حلمك أن تصبح مغنيًا؟ فكّر في الأمر – لقد نجحت في حلمك! ولكن أثناء قيامك بجولة حول العالم، سيزداد وزنك، وتصبح مدمنًا على المخدرات، ويصبح زواجك في حالة من الفوضى، ولا يتعرف عليك أطفالك.. لقد ربحت المعركة، ولكنك خسرت الحرب.» – شان بوري ترتبط حياتنا بسلسلة

للأعضاء عام

هل شخصيتك ضد أهدافك؟

هذا الشهر يا أعزاءي شهر الأهداف التي ننسى أننا وضعناها كأهداف! ولا يخرج كاتبكم عن هذه العُقدة كل عام، شأنه شأن كل طموح يحاول الارتقاء بنفسه وحياته إلى الأفضل. على كل حال، منذ عشر سنوات لا تخرج الأهداف عن أهدافٍ متعلقة بالكتابة بالدرجة الأولى بالنسبة إلي. عددُ كلمات أقل

للأعضاء عام

تأملات في انضباط عملي غير مطلوب

«في عام ١٩٥٣م، سافرت في جولة ملكية واحدة أربعين ألف ميل، كان كثير منها عبر السُّفُن. صافحت ثلاثة عشر ألف يد، واستقبلت عشرات الآلاف من الانحناءات. ألقت واستمعت إلى أكثر من أربعمئة خطاب. وكانت هذه مجرد واحدة من مئات الجولات الملكية خلال فترة حكمها. في المجمل، سافرت أكثر