تخطى الى المحتوى

ماذا تفعل كل ويك إند؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف

كان صديقي العزيز نبيل مؤمنة يعمل في أحد الشركات في كوريا مدة عامين، وذلك بغرض إتمام مشروع مشترك بين الشركة الكورية والشركة السعودية التي كان يعمل بها هنا فجدة. حينما وصل هناك وباشر العمل، لم يستغرب للأمور التي اعتدنا سماعها عن مجتمع العالم الأول، كدقة المواعيد وتواضع الرؤساء والأدب والأخلاق العالية التي تمتع بها الإخوة الكوريين، بل استعجبت أنا حقيقة للقصة الطريفة التي حكاها لي نبيل عن نهاية الأسبوع هُناك …

“عندما باشرت أنا وزملائي العرب/السعوديون العمل في الأسبوع الأول، كُنا كغيرنا من الإخوة العرب ننتظر نهاية الأسبوع لنستغل ليلة السبت بالسهر واللعب، وبطبيعة الحال سيقودنا ذلك لاستثمار صباح اليوم التالي بأن نغط في  نوم عميق نعوض فيه تعب أسبوع العمل.  أذكر في أسبوعي الأول أنني استيقظت حوالي الساعة الحادي عشرة صباحاً ونزلت لأشتري شيئاً ما من الشارع، وقد تفاجئت إحدى العاملات وكانت سيدة كبيرة في السن وهي تلقي علي نظرات الشفقة مع القليل من الإستغراب لاستيقاظي فهذا الوقت المتأخر!

نعم … متأخر

فقد وجدت الشارع ممتلئ على آخره … أطفال، عائلات، وشباب كل البلد مستيقظة، بل ويبدوا عليهم الإنتهاء من نشاطات كانت قد بدأت منذ الصباح الباكر.

ازدحام شديد في معظم المطاعم والكافيهات والشوارع، وشعرت حقيقةً أن الحياة كانت بالفعل “حياة” وليست نوم في نهاية الأسبوع! تعلمت يومها أن هناك فرق شاسع بين “الويك إند” عندهم وعندنا.  تعلمت بعد فترة أن الجميع هناك يقدر نهاية الأسبوع للدرجة التي يصعب عليهم استغلال أيامه في مجرد النوم!  فتجدهم منذ الصباح الباكر [جداً] يعيشون أقصى ما يمكن للإنسان أن يعيشه من نهاية الأسبوع، فنهاية الأسبوع للحياة وليست للنوم، وأيام الأسبوع للعمل وليس للنوم أيضاً”.

كيف ستقضي الويك إند؟

شؤون اجتماعيةمقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟

لا تجعل الإعلام يغرر بك. العائلة والأصدقاء والأحباب هم الأولوية

كيف تُصبح ثريًا في العيد؟