تخطى الى المحتوى

مشكلة الزهد في هذه الحياة

أحمد مشرف
أحمد مشرف

… أنه غالبًا لا يأتي اختياريًا.

يجب أن تتساءل إن كان الزاهد الذي أمامك قد جرب غير حياة الزُهد.

[tweet_dis]أول سلوكيات التعامل مع الخوف هي التوقف عن عمل أي شيء، والاكتفاء بأي شيء.[/tweet_dis] لأن النفس تُفضل الإبقاء على ما بقي من الخسائر عوضًا عن الانفتاح والتجربة، وطبعاً.. حتى أخذ أقل مستويات المخاطرة.

… الترجمة الحرفية لهذا الفِعل تُسمى: الزُهد.

أو كما وصفها الأخ عبد الله التركي في تويتر «أحيانا يتنكر الخوف من الحياة على هيئة الزهد.»

وربما يجوز القول هنا: أنه عندما يمتلك الشخص القدرة على التحرك والانفتاح (والصرف)، ويقرر بدلًا عنها أن يكون زاهدًا.. سيكون اسمه زاهدًا.

وعندما لا يمتلك الشخص نفس القدرة ويُطبّق نفس الفِعل.. سيكون اسمه «شخص لا يملك استطاعة» أو شخص خائف.. ببساطة لأنه لا يملك الخيار.

… لا بأس في ذلك، طالما كان الإنسان مدركًا لنفسه، ومدركًا لقدرته.

لكن عندما لا يمتلك الشخص أي قدرات ويحاول أن يتحرك بانفتاح، أخشى ألا يكون قد أصبح اسمه مغفلًا.

شؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)

هذه المقالة تُجيب على سؤالين فقط: أولًا: لماذا يتعامل الأتراك معنا بهذه التعامل السيئ؟ وثانيًا: لماذا من المهم أن نعرف كيفية التعامل معهم؟

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

التعليق على رأي نوال السعداوي تجاه الشرف

شاهدت مقطعًا متداول مؤخرًا للراحلة الدكتورة نوال السعداوي، تتحدّث فيه عن مفهوم الشرف، ولا يُمكن له أن يُربط «بقطرة الدم» وإبعاده عن «القيم الأخلاقية». (رابط المقطع). وكوني لا أُحبِّذ الرد على أشخاص توفاهم الله لاعتبارات كثيرة، أحدها أن هذه الشخصيات إن كانت تملك