تخطى الى المحتوى

هل تعرف شعور الاستيقاظ دون منبّه؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

استيقظت البارحة في توقيت مختلف عن العادة، كان ما بين السابعة والنصف والثامنة صباحًا. دون منبّه.

أمسكت أول شيء الجوال كعادتي السيئة والتي أتمنى أن تختفي مني ومن جميع سكان الأرض. لفة سريعة على كل شيء؛ الإيميلات، وأقل من دقيقة علي قنوات التواصل الاجتماعي – الذي لا أحب أبدًا التفرجّ عليه في الصباح الباكر – وشيئًا آخر أثار دهشتي للدرجة التي جعلتني اليوم أخصص مقالة له وهو: عدد ساعات وجودة النوم في الليلة الماضية، والتي لا أذكر متى نمت بدقة قبلها.

ولكي يفهم القارئ بعضًا من السياق، أعتبر نفسي أحد المهووسين بتجربة الأمور التقنية الجديدة. أحب ساعة أبل كثيرًا، وقد اقتنيت مؤخرًا إضافة عليها إسورة “Whoop” من باب الفضول، والتي لا أنصح أحدًا باقتنائها بصراحة، رغم دقّتها المرعبة والمعلومات القيمة التي تعطيها لك طوال اليوم من درجة التعافي في جسدك وحجم الجهد البدني وضربات القلب وغيرها من البيانات التي تكون مفيدة جدًا للأشخاص الرياضيين من الطراز الأول، والسبب اعتقادي إنها غالية نسبيًا (٢٠٠ دولار تقريبًا سنويًا قيمة الاشتراك) وهذا الغلاء يغنيك عنه إلى حدٍ كبير اقتناءك لأي ساعة ذكية تشتريها مرة واحدة، تُغيّرها كل أربع سنوات على أقل تقدير. عمومًا يخبرني أحد الأصدقاء عن المفارقات المضحكة بأن أحد الأهداف غير المعلنة لهذه الإسورة هي إعطاء فرصة للمرفهين بلبس ساعة «رولكس» التي حُرموا منها بسبب سيطرة الساعات الذكية!

على كل حال، كان تقرير الإسورة وتطبيق “Sleep Cycle” صادمًا.. كانت هذه الليلة أفضل ليلة أنام فيها منذ أشهر طويلة، عدد ساعات النوم هو: ٨:١٧ ساعات، ٣:٣٥ ساعات منها (٤١٪ من إجمالي النوم) كان نومًا بأعمق درجة (REM)، و٢٤٪ نومًا عميق (SWS). بمعنى أن ثلثي الليلة تقريبًا كان نومًا عميقًا.

هل تعلم كيف كان شكل يومي البارحة؟

كان نشيطًا لدرجة إنني لا أود الجلوس للكتابة! طوال اليوم كان مزاجي عليلًا أو متزنًا لدرجة غريبة بعض الشيء. ربما يكون تأثير الأمر نفسيًا بسبب مشاهدي للتقرير، وربما يكون بالفعل بسبب نيلي لقسط من النوم أعلى بكثير عن معدله في بقية الأيام.

كان الخبر المحزن والمفرح بالنسبة لي إنني استوعبت أن هناك أملًا حقيقيًا في جعل حياة الإنسان أفضل بكثير ببعض التعديلات، النوم في حالتنا. وربما قد يستغرب أحد القراء الأفاضل بأن هذا الاكتشاف يُعد اكتشافًا بالنسبة لي، لأنه وصل إلى مرحلة النسيان مع الأسف. فيوم الإنسان ومزاجه وانتاجيته وصحته، ترتهن كثيرًا بجودة النوم وكميته في الليلة السابقة، نعرف هذه الحقيقة كلنا، وننساها كلنا.

أنجزت اليوم على سبيل المثال أكثر من ألفي كلمة كتابة (هذا المعدل الأفضل لي خلال العشر سنوات الماضية) وذلك بسبب حصولي على نوم جيد، ولو إنه ليس مثل درجة نوم ما قبل البارحة.

قمت بهدوء اليوم مبكرًا، أنجزت بعد الصلاة جلسة التأمل واليوجا المعتادين وانخراط غير متوقف مع الكتابة دون إزعاج الاتصالات، ودون الانغماس في قنوات التواصل. وها أنا على مقربة من وضع الكلمات الأخيرة.

لدي عدة شواهد مع كل ذلك، ربما يكون أولها إننا بالفعل نظلم أنفسنا عندما نقرر أن نسهر أكثر، أو أن ننام أقل مما يحتاجه جسدنا (أقول وربي شاهدٌ عليَ هذا الكلام لنفسي قبل أن أقوله لكم)، وشاهدي الثاني أن أقصى درجات الحرية كما تقول إحدى الأخوات تتمثل في الإنسان الذي يستيقظ كل يوم دون منبّه.

كيف للمفهوم الأخير ألا يكون مغريًا بما يكفي؟

لا أعرف إن كان عليَ التشجّع والتذكير بأن استيقاظ الإنسان كل يوم دون منبه يتطلب بعض التضحيات الخطيرة الاجتماعية؛ النوم المبكِّر مثلًا؟ وأسأل إن كان الأمر يستحق لهذه التضحية؟

شاهدي الثالث أن قناعتي تجددت وأصبحت أكثر تماسكًا عن أي وقتٍ مضى بأن أقصى سعادات الحياة وراحتها تأتي من الأمور البسيطة: نومة عميقة، وجبة هنية، جلسة مع صديق، وقتٌ مع الأهل. وبلا شك، أن المُتع وإن كانت مُتعًا كبيرة، فهي قصيرة التأثير، لا تُشكّل الصورة الأكبر من الراحة والسعادة التي أراهم وجهين لنفس العملة.

لا أود أن تستغبيني القارئة الكريمة إن قلت بأنني بعد هذا التقرير الإلكتروني، أصبح لا يوجد شيء أرغب فيه اليوم سوى الحصول على أقصى درجات عميقة وطويلة من النوم كنمط حياة يومي، أستطيع أن أكون معه أفضل نسخة من نفسي وللآخرين: قُرّاء وأهل وأصدقاء.

 

 

مقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

حياتنا فيها معارك وحرب.. ركز على الأخيرة

«ماذا لو كان حلمك أن تصبح مغنيًا؟ فكّر في الأمر – لقد نجحت في حلمك! ولكن أثناء قيامك بجولة حول العالم، سيزداد وزنك، وتصبح مدمنًا على المخدرات، ويصبح زواجك في حالة من الفوضى، ولا يتعرف عليك أطفالك.. لقد ربحت المعركة، ولكنك خسرت الحرب.» – شان بوري ترتبط حياتنا بسلسلة

للأعضاء عام

هل شخصيتك ضد أهدافك؟

هذا الشهر يا أعزاءي شهر الأهداف التي ننسى أننا وضعناها كأهداف! ولا يخرج كاتبكم عن هذه العُقدة كل عام، شأنه شأن كل طموح يحاول الارتقاء بنفسه وحياته إلى الأفضل. على كل حال، منذ عشر سنوات لا تخرج الأهداف عن أهدافٍ متعلقة بالكتابة بالدرجة الأولى بالنسبة إلي. عددُ كلمات أقل

للأعضاء عام

تأملات في انضباط عملي غير مطلوب

«في عام ١٩٥٣م، سافرت في جولة ملكية واحدة أربعين ألف ميل، كان كثير منها عبر السُّفُن. صافحت ثلاثة عشر ألف يد، واستقبلت عشرات الآلاف من الانحناءات. ألقت واستمعت إلى أكثر من أربعمئة خطاب. وكانت هذه مجرد واحدة من مئات الجولات الملكية خلال فترة حكمها. في المجمل، سافرت أكثر