تخطى الى المحتوى

الاعتذار بأدب

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

طابت أوقاتكم..

هذه المقالة تحمل هدفين:

الأول: الاعتذار بأدب لكل قارئ كريم مهتم في قراءة ما يكتبه العبد لله. نظرًا للانقطاع بسبب عدة ظروف مجتمعة، آخرها كان صيانة كُبرى على الموقع الإلكتروني.

والثاني: أن يشارك العبد لله قارئه الكريم خاطرة بديهية وغريبة في عدم تطبيق الأغلبية لها. وهي أن الاعتذار بأدب عن استقبال أو تلبية دعوات الآخرين، أو أي أمر مرتبط بالمجاملة وعدم قدرتنا عن الاعتذار بأدب.


إياك أن تجامل على حساب نفسك، وبالطبع إياك أن تُسيء أو تجرح لحساب نفسك.

اكتشفت أن الكثيرين لا يؤمنون بالمناطق الرمادية في التعامل الاجتماعي، فإما المجاملة المطلقة وإما الغلظة. هناك خيار ثالث لا نركز فيه كثيرًا، وهو أن نكون صريحين مع أقصى درجات اللطف.

السر ليس فيما تقوله طبعًا، بل في الكيفية.

يريد صديقك أن يزورك في المنزل، ولا تشعر أنك مستعد لاستقباله؟

اقترح أن تخبره بكل لطف أنك بالفعل لا تمانع استقباله؛ إلا أن الوقت اليوم غير مناسب، لأنك تشعر بالإرهاق، سيريحك ويرتاح.

تشعر بأن شيئًا ما يضايقك من شخصٍ ما.. اقترح أن تنطق به، بأدب. السكوت هنا لن يعلمه أنك متضايق، وستعتاد أن تضيق على نفسك، والأهم ستتناسى أن المواجهات اللطيفة وغير اللطيفة تحتاج إلي تمرين. أقترح التمرن عليها.

السؤال دومًا ليس «هل يجب أن أقول أو لا؟» السؤال «كيف سأقول ما أود قوله؟».

شؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)

هذه المقالة تُجيب على سؤالين فقط: أولًا: لماذا يتعامل الأتراك معنا بهذه التعامل السيئ؟ وثانيًا: لماذا من المهم أن نعرف كيفية التعامل معهم؟

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

التعليق على رأي نوال السعداوي تجاه الشرف

شاهدت مقطعًا متداول مؤخرًا للراحلة الدكتورة نوال السعداوي، تتحدّث فيه عن مفهوم الشرف، ولا يُمكن له أن يُربط «بقطرة الدم» وإبعاده عن «القيم الأخلاقية». (رابط المقطع). وكوني لا أُحبِّذ الرد على أشخاص توفاهم الله لاعتبارات كثيرة، أحدها أن هذه الشخصيات إن كانت تملك