تخطى الى المحتوى

الإحساس بالخمول الفكري

أحمد مشرف
أحمد مشرف

… سببه على الأغلب هو الخمول الجسدي.

الإرهاق، وقلة النوم، والأكل السيء، ونقص الرياضة، وكثرة الاقتناع بوجود مشاكل في هذه الحياة مع نقص الأحاسيس والعواطف والشغف؛ كلها تقود للخمول، ويقود الخمول للاستسلام (والتنبلة) وعدم الاقتناع بجدوى الذات، مع إحساس «أهبل» في التأنيب ونقص الثقة في النفس، وعدم الإنجاز.. وعدم الاكتراث قليلًا لعدم الإنجاز.

في مرحلٍة ما في هذه الحياة، سيشعر أحدنا بهذا الخمول الفكري، وسيعيش مؤقتًا حياة ميتة.

أقترح وقتها أن يستسلم قليلًا.. ليبدأ من جديد بعدها، فيعيبنا نحن البشر أن ما يهدد مزاجنا وانضباطنا الكثير من المؤثرات، بعضها ما تم كتابته بدايًة.

أقترح أيضًا أن نُفّرق بين الخمول الجسدي والخمول الفكري، فالأخير لن يُحل دون معالجة الخمول الجسدي. وربما نُفاجئ بأن ما نعيشه من خمول فكري لا يتجاوز الإرهاق الجسماني.

وجدت من ناحية أخرى أن ممارسة الامتنان من أكثر السلوكيات الصحية في سلوك البشر لمعالجة معظم التخبيصات النفسية.

الامتنان على وجود الصحة والأبناء والعائلة والأصدقاء والأمور البسيطة التي تسعدنا كل يوم.. الامتنان على عدم حُرمانية كوب القهوة والشوكولاته الداكنة، وطبعًا، القدرة على سماع موسيقى لطيفة.

والأهم.. الامتنان على قدرتنا بالامتنان على قضية نعيش من أجلها.

الخمول الفكري يُعالَج بسرعة -في رأيي- بمعالجة الجسد وممارسة الامتنان. ومهما كانت الأمور كثيرة التي تؤثر على تفكيرنا، ففي المقابل توجد أمور بسيطة للمعالجة.

حفِظ الله أجسادكم وأفكاركم.

سيكلوجيا الإنسانمقالات عن الانتاجية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا