تخطى الى المحتوى

لماذا لم يكن الحُب محبوبًا لدى العرب قديمًا؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

يتناول الكاتب المخضرم سعيد السريحي في كتابه «العشق والجنون: دولة العقل وسلطان الهوى في الثقافة العربية» حالة الحُب في الثقافة العربية القديمة، وكيف أن الكثير من المسلمين والعرب في القرون الوسطى الإسلامية كانت قد حاربت حالة الحب التي تهبط على قلوب العُشّاق، بل أن الكاتب أشار إلى أن بعض السلف كانوا قد حاربوا الحب للدرجة التي جعلتهم يقارنوه بالشِرك بالله عز وجل وحاشاه، ابن الجوزي أحدهم. فالعاشق يهيم (والهُيام داء كان يصيب الإبل لترتوي من شدة عطشها بالماء، وكلما زاد ارتواءها كلما ازداد عطشها.. حتى تموت).. ويهوى (الهوى: من الهاوية). بل أن هناك أكثر من خمسين مرادفًا للحب في اللغة معظمها ذات معاني سلبية.

يُصاب العاشق بنوع من الوله لعشيقته، وتبدأ حياته بالتغيُر، وتبدأ فجأة بالتشكُّل على ظروف عشيقته، فكلما اختفت، اختفى جزء منه ليحل القلق والافتقاد بديلًا عنها. وكأن حالته أشبه بماكينة تنتظر الوقود لتعمل، ويكون ظهورها هو الوقود للحياة.

يسأل نفسه وعشيقته «كيف كنت أعيش من قبلك؟» أو ليقول لها لحظتها «لا أستطيع أن أعيش من دونك» وهو صادق حسب رأي «أوشو» بوصفه أن الرجل عندما يقولها فهو صادق تمامًا. لكن كل المشكلة أن صدقه ينحسر في تلك اللحظات فقط. تمامًا مثل الطفل الذي يعدك (وهو صادق) بأنه لن يأكل شوكولاتة مرة أخرى، لتصبح المسألة مسألة وقت حتى يعود لسابق عهده.

وبعدها.. يعتاد على وجودها وتصبح العشيقة جزءًا عاديًا في هذه الحياة كباقي الأمور، وتعود الحياة لتوازنها الصحيح. هذه هي سُنّة الحياة.

وإن أبدينا حُسن النية، فإن أسلافنا لم يكونوا مرحبين بفكرة الاستسلام النفسي والعاطفي التام لمن نعشق، حتى وإن كان مؤقتًا. فالاستسلام إن وصفناه في الحب، سيُختزل في الانتظار المستمر، وتعطُّل العقل، وزيادة الأرق والقلق، وتوقّف كل الأنشطة الذهنية التي تستحق بعض التركيز.. وبلُغة أخرى، لا تُصبح الصلاة صلاة.. ولا يُصبح العمل عملًا بانحسار العقل في اتجاه العشيق، بل ولا حتى رفقة الأصدقاء تُصبّح ذات قيمة، في وسط وجود العاشق فيزيائيًا فقط بينهم.

ويصف الأديب الفرنسي مارسيل بروست هذه الحالة ببلاغة لطيفة حينما يقول: «إن الذين ليسوا في حالة حب لن يفهموا كيف يمكن لرجل ذكي أن يعاني بسبب امرأة غبية».

وتعليقي الأخير على بروست والسلف الكريم.. أن كليهما لا يريدون أن يظهروا أو أن يظهر الآخرين بمظهر الأغبياء والمستسلمين. فبالتالي لا يبالغون في تشجيعهم لأن يخوض الآخرين قصص العشق.

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا