تخطى الى المحتوى

كيف لا تكتب عن نفسك؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

داخل كل إنسان فينا طاقة ذهنية لا محدودة، وانتباه محدود.

يتوجه الذهن اللامحدود في قدراته إلى الانتباه الذي نختاره، ومن المؤسف أن الآخرين لا يكترثون كثيرًا عندما نختار أن نتحدث عن أنفسنا طيلة الوقت.

ربما يملك الآخرون ذخيرة من المجاملات تجعلهم يتغزّلون بنا عندما نتحدث عن أنفسنا أو نصوّرها طيلة الوقت. لكن حينما يجد الجد، لا يستعينون بذلك في حياتهم. هم فقط يضغطون على زِر من أجلنا.

الأفكار هي التي يستعينون بها.

الأفكار مثل الفايروس.. تنتقل من شخص لآخر، تغير شيئًا ما في تكوينهم.

«الأنا» لا تغير شيء.

عندما نتحدث عن أنفسنا ونجعلها مكان الاهتمام، على الأغلب لن نخرج بالكثير للآخرين. ولن نخرج بالكثير من القيم لأنفسنا.

النفس محدودة الإطار. الأفكار ليست محدودة.

عندما يكون الذهن اللامحدود موجهًا لشيء لا محدود مثل القراءة، التأمل، العمل، محاولة إنجاز شيء ما. ستخرج الأفكار.. هذه الأفكار إن شاركنا بها ستغير شخصًا ما في مكان ما.

الأفكار يجب أن تكون أولاً وأخيرًا فيما نقول ونكتب ونشارك.

حاول أن تتجنب الكلام عن نفسك.

وكل عام وأنتم بخير بمناسبة العام الجديد ٢٠٢٠م.

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.