تخطى الى المحتوى

الولاء للمنتج الأفضل

أحمد مشرف
أحمد مشرف

قاعدة كنت أطبقها: "لا أملك ولاءاً لسيارة أو تكنلوجيا." السبب: " سرعة التغير والتطور".

تطورت هذه القناعة لتصبح : "لا أملك الولاء تقريباً لكل شيء أشتريه."

أستخدم هاتف  أندرويد [لأنه الأفضل حالياً في رأيي] … واستخدم كمبيوتر محمول آبل [لأنه الأفضل دون الحاجة لرأيي].

وعندما قررت شراء سيارة جديدة قبل عامين انهالت علي الإقتراحات:

– اشتري سيارة سهلة البيع بعد عدة سنوات

– خدمة الوكالة هي الأهم

– سعرها مقارنة بخيارات الترفيه الموجودة

– الياباني عملي [ويمكن بيعها فيما بعد بسهولة]

– الألماني رفاهية

– الأمريكي قوة

– الإيطالي [لن تستطيع تحمل نفقاتها]

وعندما اشتريت السيارة انهالت علي الأسئلة …

" لماذا لم تشتري السيارة الفلانية؟ وكالتها أفضل وبيعها أسرع إلخ …" ويستمر تطبيق نفس المفهوم على جميع المشتروات تقريباً.

لستُ ضد ماركة معينة أو دولة صنع محددة، لكن أجد أن تسارع التطور في المنتجات يصّعب الولاء بحق، فقد كُنت أحاول قبل سنوات قليلة إقناع كل من حولي بشراء جهاز محمول بلاك بيري وها هي الشركة قد أُقفلت مؤخراً.   وحتى إن طبقت نفس هذه القناعة اتجاه بعض المواد الأخرى كالأطعمة والمواد الإستهلاكية سؤاجه ربما مشكلة أخرى بطريقة مختلفة.  فعلى سبيل المثال: أعشق مطعم البيك ولكنني لم استطع تناوله منذ أكثر من شهرين بسبب ارتباطي ببرنامج غذائي معين يمنعني من تناول وجبات ليس صحية وهنا أجد أن ولائي قد تحول لنفسي ولا أعلم حقيقة طول الفترة التي سأعود بعدها "للمسحب الحراق".   وحزنت كثيراً بعد أن علمت أن الإندومي تحتوي على أكثر من ٤٥٠ سعر حراري للمغلف الواحد! [معظم الرجال يتناولون مغلفين كوجبة رئيسية] وعندها قررت الهروب!

ذكرت سابقاً أن مدينة نيويورك الآن تحتوي على أكثر من عشر مليار صنف متواجدة في السوق باختلاف المجالات، يسعى كل صنف فيها بجذب الزبائن، مقارنتةً مع خمسمئة صنف قبل مئتي سنة في نفس المدينة.

أعتقد أن الولاء أصبح للأفضل وهنا أعزز قيمة "القيمة المضافة" لكل شيء يعرض في السوق، وإن كُنت لا أعلم حقيقة ماذا ستكون سيارتي المقبلة أو هاتفي المحمول لكن سأحرص بطبيعة الحال على اقتناء الأفضل وقتها.

دجاج "اليوم" – أجد وأجود:

استغلت شركة المراعي اختفاء شريحة كبرى من مبيعات الدجاج في السوق السعودي بعد إقفال شركة رضوى، لتقوم مباشرة بمباغتة المنافسين عبر خلق منتج جديد يغطي احتياجها للدجاج المبرد عبر إنشاء علامة تجارية جديدة: "دجاج اليوم."   تحول ولائي وولاء أسرتي نحو هذا المنتج بسرعة فائقة لعدم وجود بديل على الأقل يعلن مجيئه في ظل رتابة بعض المنافسين للدجاج لعرض وتسويق الدجاج المبرد.   واليوم أجد أن دجاج "اليوم" أصبح ضمن قائمة المشتريات الرئيسية التي ترسلها لي زوجتي.

بالنسبة للمستهلك: الولاء يفقدك بعض القيم الموجودة في السوق [ولو أنني أحسب نفسي مسوق بارع لكل ما أقتنيه أو أجربه على كل من حولي] إلا أنني أفضل اليوم عدم الولاء إلا للأفضل وأجد تفسير كلمة الأفضل في تغطية احتياجي أنا.

وبالنسبة للبائع: الإستمرارية بجودة عالية محددة،   ربما … وربما وقتها تستطيع امتلاك الولاء من زبائنك.

عن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك
للأعضاء عام

أكبر ثروة يمتلكها الإنسان المعاصر

هي قدرته على التحكّم في وقته، كما يُشير مورجان هوسل في الكثير من كتاباته الاقتصادية. لا يجب أن يركّز الإنسان على بناء ثروة، أو البحث عن إمكانية شراء أشياء استهلاكية جديدة. بل على إمكانية خلق نمط حياة يستطيع فيها إدارة وقته؛ يومًا بيوم، كما يشاء. هذه

للأعضاء عام

نوع من أنواع الكسل (أو الغرور)

أن تكون أكثر من نصف كتابات الكاتب عن الكتابة. أو أن يتحدث المغني بإسهاب عن دروسه في تعليم الغناء، أو أن تقوم جهة مهنية بالحديث عن مِهْنِيَّتهَا. الإنتاج صعب، والتعليم سهل.. إن لم يكن هناك شيءٌ يغطي مساحات أكبر من الإنتاج الفني. TRANSLATE with x