تخطى الى المحتوى

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل

عندما تدفع، تُصبح العميل بدلًا من المُنتج

أحمد حسن مُشرِف
أحمد حسن مُشرِف
لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل
Photo by Brett Jordan / Unsplash

التقطت مقالة للتسويقي الشهير سيث جودين. يتحدّث فيها عن التطبيق الذي يستخدمه مؤخرًا للبحث بدلًا من جوجل.

التطبيق هو پيرپليكسيتي (Perplexity) وهو أحد منافسي «شات جي بي تي» وغيره من تطبيقات بحث الذكاء الصناعي.

من ناحية المبدأ، أرتاح أحيانًا في استخدام التطبيقات غير مجّانية، لسبب نفسي أتفق فيه مع جودين وهو: أنك عندما تدفع، تُصبح العميل بدلًا من المُنتج. الميزة الأروع في هذا التطبيق هي ليست دقة البحث وحسب، بل نتائج البحث المربوطة مع المصادر، وهذا ما قد يساعد كثيرًا الأشخاص الذين لا يودون الاعتماد على المعلومة دون مصدر.

مريح في التعامل، وسريع - بطبيعة الحال - وأيضًا مناسب لمستخدمي اللغة العربية.

تكلفة الاتشراك فيه ٢٠ دولارًا شهريًا. أمضيت أسبوعين في أستخدمه بشكلٍ يومي، وحتى الآن، أجد أن القيمة مقابل السعر لا بأس بها على الإطلاق. أصبحت أعتمد عليه كآلة بحث رئيسية بدلًا من جوجل.

عن العمل وريادة الأعمال

أحمد حسن مُشرِف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم

التقاعد المبكر فكرة ساحرة. تستمد سحرها لأنها غير متناولة في اليد.

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم
للأعضاء عام

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية

خضت في نقاش مؤخرًا مع إحدى الآنسات حول مفهوم جديد لأحد المطاعم التي قررت أن تبدأ نشاطها مؤخرًا في مدينة جدة. المطعم (أو المكان) الذي لا أفُضِّل ذكر اسمه، يستهدف فئة محددة من العملاء، وهم أبناء الطبقة المخملية، أو كما يفضّل المكان أن يسمّيهم

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية