تخطى الى المحتوى

روايات لعيد الأضحى ١٤٣٤

أحمد مشرف
أحمد مشرف

١- ساق البامبو:

رواية جميلة لسعود السنعوسي، حصلت على جائزة البوكر لهذا العام استحقتها بجدارة.  تفتح الذهن لمشكلة اجتماعية موجودة وستستمر إلى ماشاء الله – الزواج من الأجنبية ومشكلة البدون – .

٢- من باب التغيير:

للأخ العزيز لؤي نسيم، يحكي فيها قصته مروراً بأبواب الحياة، وصولاً لأبواب الرزق.

٣- Needful Things:

(باللغة الإنجليزية) للكاتب العظيم وروائي المفضل ستيفن كينج، تحمل في سطورها قصة عميقة جداً، انتج منها فيلم ظلم جودتها عام ١٩٩٣، “اشتري اليوم وادفع لاحقاً”، هو مضمون الرواية.

٤-  الزهايمر:

“أقصوصة” كما يحب أن يطلق عليها كاتبها المرحوم غازي القصيبي، كتاب شيق يحكي عن تخوف الإنسان ومعاناة البشر مع فقدان الذاكرة المؤقت.

٥- الزهير – El Zahir:

(متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية)، للكاتب القدير باولو كويلو.

صراع العاطفة والنجاح متضمنة معاني فلسفية عميقة حول قانون الوفرة كما فسرتها، رومنسية، عملية، اجتماعية “صوفية” إلا حدٍ ما.

كُتب واختيارات للقراءة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

اختيارات متفرقة ٢، ديسمبر ٢٠٢٣م

ربما سيعي القارئ العزيز أن الاختيارات المتفرقة تأتيه من ناحيتي عندما يتزامن توقيتها مع السفر، ولحرصي إلى عدم الانقطاع وضيق الوقت لكتابة مقالات طويلة، فإنني ربما أُرشِّح له بعض الاختيارات التي أجدها بالفعل تستحق المشاهدة أو القراءة، وها هي اقتراحين: * لقاء مارك مانسون مع علي عبدال (عن كيفية

للأعضاء عام

اختيارات متفرّقة، ديسمبر ٢٠٢٣م

أحاول أن أستثمر وقتي في الطائرة استثمارًا جيدة، لمحاربة الانتظار، وأيضًا، لوجود فرصة للانغماس في قراءات ومشاهدات أو استماعا متعمّقًا. ومن حسن الحظ أن رحلتي الأخيرة كانت خياراتها موفقة جدًا. أشارككم إياها: * للشباب المنضمين حديثًا لسوق العمل؛ مقالة مطولة للأخ والصديق فؤاد الفرحان، بعنوان:

للأعضاء عام

القراءة مع الكارديو

أصبحت أنتظر ساعة التريُّض على جهاز «الدراجة» أو «الإليبتيكال» كل يوم، لأنها في الحقيقة هي الساعة التي أضع فيها أمامي الآيباد وأقرأ بعمق، والسماعات – العازلة للصوت – موجودة على أُذني. أعيش وقتها إحدى أعمق ساعاتي خلال النهار، وأنا منغمس مع الأحداث والكلمات التي أمامي. أقرأ على الآيباد من خلال