تخطى الى المحتوى

زمن التوثيق والنقل عن فلان بن علان

أحمد مشرف
أحمد مشرف

أصبحنا في زمن توثيق الفكرة الأقرب إلى القلب بدل الأصلح على الحال.

كل يوم أعيش حالة من الإستفزاز، عندما أرى رسائل الجوال وقنوات التواصل تتهافت علي كل لحظة، يسبق بها المتعلم قبل الجاهل، حاملة معها ما نُقل عن فلان ابن علان، دون الإشارة للمصدر أو القيمة والظرف الذي قيلت فيه كلمة ذلك الفلان.

يشعر معظمهم بينه وبين نفسه أنه أضاف تلك القيمة على غيره عندما يضغط على زر المشاركة.  وليته يعلم أنه لو عمل بما شارك به دون نشرها بالضرورة لكانت خيراً عليه.

في رأيي: أن زمن الثورة المعلوماتية، اسُتغل لفتح أفواه كانت يجب أن تغلق، واستغل أيضاً ليثبت لي أنني أصبحت “كلمنجي” درجة أولى، وعندما أعبر عن هذا التفاعل بهذه القسوة فإنني ادعوا نفسي من جهة أخرى زيادة الوعي التوثيقي، عبر التأكد والبحث والتحقق من قيمة وصحة ما أنقله وأوثقه على لساني.

أعترض كثيراً على التفاعل مع نشر كل ما يقال وما يكتب بشكل مباشر، وليتني أملك تلك القدرة على العمل ثم العمل على ما أنقله قبل توثيقه لكم، وإن كانت رسالتي في هذه الحياة أن أكون أكبر بوابة لنقل الخبرات، فثق تماماً أن كل ما نُقل أو سينقل إليك عبر هذه المدونة  أتحمل وزره ورأيك فيه.

كيف أوثق؟

أصرف بعض الوقت كل يوم لأنقل لك تلك الفكرة أو هذه التجربة من عقلي مباشرة أو من مصدر حقيقي قمت بمراجعته بدل كتابة ٥٠ تغريدة قد تُمحى من صفحتك وصفحتي نهاية اليوم، ليكون نقل الفكرة عبر المقالة أكبر قيمة من الناحية المعرفية، فيمكن لك من ناحية أخرى الرجوع إليها متى شئت، أو نشرها على لساني كما شئت.

لكن أرجو أن تذكرني ذات يوم إن كنت أعيش حالة الرضى المؤقتة باستخدام أسلوب النسخ واللصق الذي يقتل قيمة المعرفة في كل فكرة.

شؤون اجتماعيةعن الكتابة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين

لشخص في مثل حالتي يصارع الوقت والظروف للبحث عن ساعات متفرّقة للنضباط في الكتابة، أجد نفسي مفتونًا بأسلوب وغزارة انتاج الاقتصادي المعروف والمحبوب تيلر كيون في الكتابة. يكتب أكثر من مقالة يوميًا منذ أكثر من عشرين سنة، إضافة إلى عشرات الكُتب التي قام بنشرها. لا يتوقف

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين