تخطى الى المحتوى

علامات تجارية ... لا يمكننا العيش من دونها

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة

التقيت يوماً أحد الإخوة (من جنوب إفريقيا) في زياراتي مع العائلة لماليزيا، وبعد تعارف سريع قال لي:  لقد زرت مدينتكم من قبل (يقصد جدة) ، وبعد سؤالي عن انطباعه .. كان رده غير متوقع ..ليعترف أن العلامة القارقة كانت مطعم « البيك ».
ولألتقي مع شخص كريم آخر من محافظة  القنفذة ويحكي لي مدى إصرار قاطني المحافظة وإلحاحهم الشديد لإدارة البيك لكي تفتح أحد فروعها هناك وهذا ما حصل مؤخراً ليكون حدث أهالي المحافظة الأكثر إثارة قي هذه الأيام.
لا يخفى على أحد أن وجود منتجات أو علامات تجارية يصل بعضها لتصنيف « مطاب واحتياج أساسي وليس مجرد رفاهية » لم تصله معظم منتجاتنا، ولا أتكلم هنا على مطعم البيك الذي يعتبره البعض قد حقق ذلك المستوى ، لكن أتحدث عن بعض « الفنون » العالمية كاستحداث الهواتف الذكية وقنوات التواصل ، مروراً بمخرجات الثورة الصناعية والحديث هنا يطول.
وكل إيماني وأمنياتي باستحداث منتجات  « وشخصيات »لا يمكن الإستغناء عنها، أو على الأقل إفتقادها لو غابت.
هل حقاً يمكن لبعض منتجاتنا أن تصل لهذه المرحلة يوماً من الأيام؟
أو هل يمكن أن نقترب من هذه المنتجات في ظل كل ماهو ضد المبادرات الجديدة؟
عموماً ومن ناحية أُخرى الإستسلام للروتين اليومي ، لن يصنع لنا نصف منتج عادي!!

شؤون اجتماعيةعن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل

عندما تدفع، تُصبح العميل بدلًا من المُنتج

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل
للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة