تخطى الى المحتوى

قصة قصيرة: عقد سابع من الرقص

أحمد مشرف
أحمد مشرف

إنني غاضبة الآن …

غاضبة لأنني أصبحت اقترب كل يوم خطوة من عدم القدرة على تعليمهم تلك الحركات في مخيلتي.

غاضبة لأنني … أجد نهاية العالم لا تنتهي طالما نملك القدرة على الرقص، ليس لأنه الرقص … بل لأنها حياة اخترت أن أعيشها … ولأنني أذكر نفسي كل يوم بأنني حرة باختياري للرقص، فهي كهذه الكلمات … من أصدق اللحظات في حياتي. نعم، عكسهم …

يجدون نهاية اليوم أكبر همومهم، وإن كان البعض منهم لايفكر في الأمر كشغف يعيشه، إلا أن حبهم لهذا العالم قد يبرر لهم القليل.

أتحدث عن بناء أحلام بأحاسيس نعيشها، ننقلها إلى المسرح أمام أحاسيس أخرى أتت لتنتظر الكثير.

خمسة عقود مرت وأنا أصمم تلك الرقصات لأشهر الأفلام والمسارح. ارسم لحناً مع كل لحن … أسحر العيون قبل الأذان، أنقل أحاسيس عميقة … نعم هذا هو التعبير الأفضل … أنقل الأحاسيس العميقة متزاملاً مع الموسيقى، الأدخنة، وبعضاً من استعراض الأجساد والملابس.

تويلا ثارب ١

والآن … بدأت أغضب لأنني لا أستطيع مشاركتهم ساعات التدريب، فقد تجاوزت السبعين منذ فترة، وإن كُنت لا أسعى لمنافسة نشاطهم وقدرتهم الحركية، إلا أنني أغضب الآن لعدم قدرتي للسيطرة المطلقة، وقبلها معاناة أخرى بمحاولة التعايش مع أفكارهم … عُقد النساء ومكر الرجال يستمر حتى في هذا العالم المليء بالحركات الجسدية!

تزوجت … وعشت مراهقتي منذ أن كان العالم يتصارع على أمور تافهة (حقاً آجدها تافها ولا زلت). والآن لا أملك أقل القليل من غيرة النساء، أو طموحاتهم المضحكة … فأنا مشغولة طيلة الوقت، كُنت ولا زلت وسأستمر بإنشغالي … مشغولة في خلق أسحار جديدة، وأغضب اليوم لأن خلطتي السحرية بدأت تضعف أمام هزالة الشباب المغلوبة بطيشهم! أصبحت تتخالط مع خلطات “سعرية” أخرى.

لم أعمل حساب هذا اليوم الذي سأتوقف فيه عن الحركة، ورغم اعتزازي بكل هذه الإنجازات والأسحار … إلا أنني ازداد شغفاً كل يوم، وازداد رغبة للبكاء من سخافة المنشغلين بغير همومهم!

“يجب أن يصنعوا لكي تمثالاً، وسط منهاتن” ، منذ أن قالها لي وودي آلن وكل يوم تزداد الأمور تعقيداً عند ازدياد وتيرة الشغف والأحاسيس التي أريد إيصالها، وكأن التقاعد يثبت وضعيته من قبل الإنسان، لا سنته الكونية وحال الدنيا كما يزعم البعض.

أغضب الآن لأنني أجد نفسي الأكبر سناً، والأكثر التزاماً، بل إنني أكثر التزاماً منهم عندما كنت في سنهم. ليست محاولة ساذجة لتكرار مانقوله لأبناءنا، وأيضاً كي لا أقحم حياتي لأشارك تفاصيل خاصة عند غيري تقودني لجدار مسدود.

أصمم … أتمرن … وأعيش نقاط الضعف وحركاتي السخيفة (أمام الغير) كل يوم لأخرج للعالم بالحقيقة … الحقيقة الماسية التي لا تظهر إلا بعد الكثير من عمليات التفحم.

أغضب الآن لأنني ابتعد خطوة كل يوم بمجرد التفكير لابتعادي خطوة …

نعم، خمسة عقود من العمل لم تكفيني بعد، كم أريد أن أعيش حياة أخرى … لأغضب منهم أكثر وأحلم أكثر.

تويلا ثارب ٢

*****

“مُلهمة من مصممة الرقص العالمية تويلا ثارب – دون نسب أي كلمة مما كُتب أعلاه لها-“

قصص قصيرةمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي

للأعضاء عام

الشهرة لا تعني المال

أقابل آنسة من معارفي في إحدى مهرجانات السينما، أسألها عن حالها وحال السينما، وعن حال الجميع هنا، لتخبرني: «هل تعلم ما هو القاسم المشترك بين كل من تراهم هنا؟ الجميع أنيقين. والجميع مفلسين». ثم أقابل أحد الأصدقاء، يحكي لي عن بضعة أشخاص معروفين في الوسط الفني، يعانون – رغم شهرتهم الواسعة

للأعضاء عام

لا بأس بالتكرار

كلامي اليوم موجّه للفنانين بكل حِرفِهم. لا بأس بالتِكرار. حياتك عبارة عن أيام عديدة، وعندما يطّلع على أعمالك المتابعين فإنهم ليسوا بالضرورة هم نفسهم الذين اطّلعوا على أعمالك قبل سنتين أو ثلاثة. وبطبيعة الحال، هناك أعمال معينة تهتم بها أنت شخصيًا أكثر من