تخطى الى المحتوى

كيف نركز أكثر؟ - درس من مدرب الأسود

أحمد مشرف
أحمد مشرف

قضى Clyde Beatty والذي ولد عام ١٩٠٣ في أوهايو، الولايات المحتدة معظم حياته وهو يصارع (أو يدرب) الحيوانات المفترسة لعروض السيرك، وقد اشتهر تحديداً في تروضيه للأسود. ليكتشف سراً غريب في مهنته الغريبة يستطيع من خلاله التحكم في سلوك الأسد المفترس أمامه أثناء التدريب، وبالتالي التحكم في حركاته وقيادته أمام الجمهور أيضاً.

كان السر الكبير هو استخدامه «للكرسي».

اكتشف «بيتي» أن استخدامه للكرسي (كما هو موضح في الصورة) ليعرضه في وجه الأسد عند شروعه بالافتراس، يجعل منه مشتتاً، حيث يتوزع تركيز الأسد على أقدام الكراسي الأربعة ليتنقل نظره من زاوية إلى أخرى، متناسياً وجود شخص ما خلفه، وبالتالي ما يقوم به الأسد حينها … هو الانتظار. حتى يختفي هذا التشتيت من أمامه.

يعتمد «بيتي» على إدارة سلوك الأسد بإخفاء الكرسي من أمامه تارةً، وإظهاره تارةً حتى يقوده مع بعض التفاصيل التدريبية الأخرى إلى الاتجاه الذي يريده هو ولا يريده الأسد.

ويعلق James Clear في مقالته عن هذا الموضوع، بأن الإنسان العادي خلال يومه العملي قد يواجه نفس ما يواجه هذا الأسد من أربعة زوايا كراسي مختلفة (مهام عملية مختلفة) تجعل تفكيره شديد التشتت دون التركيز على الهدف الأهم (ما هو خلف الكرسي بالنسبة للأسد) إن قرر استهدافها وحيداً، أو ما نسميه نحن Multitasking.

ما نتعلمه من ملاحظة «كلير» أن سيطرة زوايا الكرسي الأربعة علينا خلال اليوم لن تقودنا يوماً بعد يوم لاستهداف أهم المهام المطلوبة منّا في العمل، لأننا ببساطة شديدي التشتت. وقد تسهل المهمة جداً على الأسد بأن يهاجم «بيتي» إن لم يحمل الكرسي في يده، لأن الهدف واضح أمامه.

الخلاصة؛ مثل الأسد … أن نعمل على مهمة واحدة فقط .. ننتهي منها .. لننتقل إلى المهمة التي بعدها. وأن نبتعد عن الـ Multitasking.

clyde-beatty-lion-tamer.jpg
Clyde Beatty taming a lion with a chair. (Image from Harvard Library.)
سيكلوجيا الإنسانشؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال