تخطى الى المحتوى

مشكلة الهجوم - اقتراح للتعامل مع المستفزين

أحمد مشرف
أحمد مشرف

مشكلة الهجوم …

أننا لا نعي في معظم أحيانه المترتبات عليه.

نقوم بالهجوم … نرضي بعض الغضب والاستفزاز، ونخسر الطرف الآخر فترة طويلة … وقد تكون طويلة جداً.

وبالنسبة للعمل والبيع: لا أجد أي مبرر للهجوم على زبون قليل الأدب، بل ربما الإعتذار عن خدمته أفضل بكثير من اتاحة الفرصة له في العبث بسمعتنا بعد ذلك.

الهجوم قد يكون أفضل وسيلة للدفاع في حالات نادرة … وبالنسبة لي أجدها فقط بعد التمادي والتكرار من أي طرف آخر (خارج إطار العمل). وبطبيعة الحال، سيتمادى المُستفز أكثر وأكثر إن لم يُرد عليه بحزم وبهجوم مباغت بعد أن تعدى مرحلة التمادي، وهنا أيضاً أضع  في الإعتبار سمعتي بعد الرد … فهل سيأخذ عني الناس ذلك الإنطباع بالشراسة؟ أم سيجدون المبرر لهذا الهجوم على المستفز ويقولون  «لا مشكلة فهذا المستفز … دوماً مستفز».

الردود «الودية» القوية … هي الحل الأمثل بنظري، واتخذها عادةً قبل الردود الحازمة، وفي الحقيقة …  دائماً ما تنجح.

أنصح بالود دائماً.

وانصح أكثر … بالحرص على السمعة مع أي ردة فعل ستختارها غير الود!

سيكلوجيا الإنسانشؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)

هذه المقالة تُجيب على سؤالين فقط: أولًا: لماذا يتعامل الأتراك معنا بهذه التعامل السيئ؟ وثانيًا: لماذا من المهم أن نعرف كيفية التعامل معهم؟

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.