تخطى الى المحتوى

مشكلة الكذب أنه أكثر إثارة من الصدق

أحمد مشرف
أحمد مشرف

… أضحكني هذا التعبير من الأستاذ الكريم أحمد العرفج عندما قرأته في كتابه «من نواصي أي سفيان العاصي»، والذي ورثته ضمن مجموعة كُتب كان قد قرأها وأهداني هي صديقي العزيز ممدوح سيف.

عندما يتحدث أحدهم، لا يثير انتباه الآخرين له – على الأغلب – إلا أمرين رئيسية: قصة مصاحبة لأحداث مثيرة، أو كِذبة مبالغ فيها. ولا يخفى على القارئ الكريم أن الأحداث المثيرة عادة ما تكون مصاحبة هي الأخرى بتعديلات طفيفة عليها قد لا تصل إلى مرحلة الكذِب؛ لكن ربما تُقبل منه القصة آخذين بعين الاعتبار أنه سيكون من الصعب جداً أصلاً على الإنسان العادي وصف الأمور أو سردها كما حصلت بالضبط، ولذا وجب دوماً كما هو معلوم لدى أي إنسان حكيم، أن القصة لكي تكون برهاناً أو حُجة (في المواقف التي تتطلب ذلك) بأن يسُتمَع لها من أطراف مختلفة. وإن كانت لا تستدعي ذلك يمكن اعتبارها إحدى فقرات Stand up Comedy أو مسرحية درامية ليستمتع المستمع بها وكفى.

«الكذب أكثر إثارة من الصدق» … ليست تشجيعاً طبعاً لكي يضيف الناس المزيد من الكذب في أرصدتهم، ولكنها وصف حقيقي وواقعي جداً يجب الانتباه له، شخصياً أجد وبكل صراحة ميلان الناس للكذب أسهل في كثير من المواقف – خصوصاً الصعب منها – منه للصدق، لأن الإنسان الملتزم والمستقيم والصادق كثيراً ما سيواجه العديد من المترتبات على صدقه، والتي لا يستطيع حملها كل الأشخاص، ولذلك يلجؤون للكذب في حياتهم، على أمل عدم كشفه.

أختار دوماً أن أكون صادقاً، لسبب واحد قد لا يكون منطقياً لدى القارئ الكريم، وهو أنني إنسان خواف، أخاف جداً من مترتبات الكذب التي قد تظهر على شكل حريق بعد وقت طويل، وأفضل استقبال المترتبات السريعة في – ظهورها واختفائها – والتي ربما تأتي على شكل «تهزيئ» أو «عتب» أستطيع ابتلاعه. لأن الفارق كبير بين الاشتعال والعتب عندي!

ربما أشجع الآخرين على ممارسة أقصى أنواع الكذب والزيف وكل الرغبات حولها في شيء واحد، وهو: الشروع في كتابة رواية ما.

فيمكن للروائي أن يمارس كل ما يريد ممارسته من سيناريوهات «كذبية» ويمكن أن يخترع شخصيات تقول الحقيقة في القصة نفسها، ويعلم الروائي نفسه أن هذه الشخصية كاذبة. يمكن له أيضاً تحديد نوع الكذبة … وحجمها … وعمر قائلها … وجنسه … ولونه … بل وحتى إقناع الآلف بأن كاذب الكذبة نفسه محبوك درامياً للدرجة التي يستطيع من خلالها كسب جائزة نوبل مثل الكثير من الروائيين. وبالمناسبة … في هذا الصدد يخبرنا ستيفن كينج بوصفه للروايات بأنها «الحقيقة المختبئة داخل الكذبة» والتي تُظهِر حقيقة البشر من خلال جودة الكذب/الخيال الواضح في الرواية.

هل تعتقد فعلاً أن الكذب (أحياناً) أكثر إثارة من الصدق؟

سيكلوجيا الإنسانشؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة
للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال