تخطى الى المحتوى

هل جربت وكتبت مصاريفك السنوية؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

أدعي إنني من فئة الناس الذي يحبون تنظيم شؤونهم المالية. وكل بداية عام أقوم بفتح صفحة «إكسل»، أضع في رأس العامود أشهر السنة (يناير، فبراير، مارس إلخ) وأسفل كل شهر الدخل المتوقع، وتحتها أخصم منها قيمة المصاريف المتوقعة (المدارس، الفواتير، الاستثمار، مصاريف الإجازة، إلخ.)

هذا الإجراء السنوي البسيط ربّاني على فهم وتوقع المكان الذي ستذهب إليه أموالي كل شهر. تطور الجدول فيما بعد، بعد أن أضفت نسبة مئوية على كل بند (مثال: المدارس ٧٪ من الدخل، الايجار ١٥٪، السيارة ١٠٪ إلخ.). هذه النسب المئوية أصبحت تجعلني أنتبه أكثر إلى أماكن الاستنزاف.

وأصبحت أماكن الاستنزاف هي التحدي الذي يجب عليَ خلق حلول له. وهي ما تجعلني أنتبه أكثر إلى أولوياتي وأولويات أسرتي. ودون اكتشاف هذا الأمر، سأكون مع التيار الذي يأخذني إلى أماكن ضيقة ماليًا لا أود أن أكون فيها.

كتابة المصاريف، مثل كتابة الأفكار، والتحديات، والمشاكل، والفضفضة. كلما خرجت من عقولنا إلى ورقة أو شاشة أمامنا، كلما كان أسهل التعامل معها.

مشكلة الكثيرين مع الكتابة إنها تعطي انطباعًا بصعوبتها، ولكنها في النهاية قد تكون مجرد ورقة وقلم وجلوس مع الذات وبعض التفكير. أو جلوس مع الذات مع ملف إكسل.

تجربة كتابة ما نخاف منه تستحق العناء والوقت. وتجعلنا أقرب إلى الحلول من القلق.

جرّب، واشكرني لاحقًا.

عن الكتابة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين

لشخص في مثل حالتي يصارع الوقت والظروف للبحث عن ساعات متفرّقة للنضباط في الكتابة، أجد نفسي مفتونًا بأسلوب وغزارة انتاج الاقتصادي المعروف والمحبوب تيلر كيون في الكتابة. يكتب أكثر من مقالة يوميًا منذ أكثر من عشرين سنة، إضافة إلى عشرات الكُتب التي قام بنشرها. لا يتوقف

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين
للأعضاء عام

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟

مع قرب الألفية الماضية، حصل حادث مأساوي للروائي الشهير ستيفن كينج، وصف تأثيره: «أصبحت مشيتي مختلفة عمّا كانت عليه من قبل»، وأصبح أيضًا كما قال في مقدمة الجزء الأول من سلسلته «برج الظلام»؛ أكثر تأملًا في مسألة التقدّم في العُمر، التي كان عقله يتقبّلها

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟
للأعضاء عام

المدونة بحلّتها الجديدة

أحيانًا يحتاج الإنسان أن يورّط نفسه بوعود غريبة لكي يتمكّن من إخراج نفسه بسلام من هذه الوعوُد، من أجل أن يضمن الإنجاز. وأحيانًا يحتاج أن يحوف نفسه بمن يساعدوه على تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه. مثل وعدي أن أتوقّف عن الكتابة - والتي

المدونة بحلّتها الجديدة