تخطى الى المحتوى

هل مشاكلنا موجودة بالفعل ؟

أحمد مشرف
أحمد مشرف

هل مشاكلنا موجودة بالفعل ؟

في مناقشة سريعة بين طلاب مرحلة ابتدائية واستاذهم الذي لا يؤمن بوجود الإله ، قام أحد الطلاب وسأله السؤالين التاليين:

الطالب: السؤال  الأول – أستاذي هل هناك وجود للبرد ؟

رد الأستاذ: نعم بالطبع هناك وجود للبرد.

الطالب: في الحقيقة يا أستاذي حسب القوانين الفيزيائية لا وجود للبرد إنما ما نراه ونشعر به هو انعكاس لعدم وجود الحرارة إذاً هناك وجود للحرارة.

 الطالب: السؤال الثاني –  هل هناك وجود للظلام؟

الأستاذ: بالطبع الظلام موجود.

الطالب: خطأ ، إنما وجود الظلام هو نتيجة لعدم وجود الضوء ، إذاً الضوء هو الموجود ، إذاً الخالق موجود مثل ما خلق الحرارة وخلق الضوء!!!

دون مفاجئة ، كان ذلك الطالب هو آينشتاين عالم الفيزياء وواضع النظرية النسبية في مراحله الدراسية الأولى.

أكرر دائماً عدم رغبتي أو قدرتي على التطرق للمواضيع الدينية أو السياسية في مقالاتي ، لكن استشهد بهذه القصة حول تواجد بعض الوقائع التي نخلقها لأنفسنا دون الرجوع للأسباب الحقيقية لحدوثها .. أو على الأقل خلق حلول جذرية لمعالجتها.

قال لي صديقي يوماً ، المشكلة هي ما تراه أنت وليست هي بالفعل … أعتقد أن كلامه في غاية الدقة ، فقد تكون هذه المشكلة مجرد روتين يمر به شخص آخر كل يوم وتمثل المصيبة الكبرى بالنسبة لك !

كنت استغرب من بعض الأشخاص الذين يطرحون علي حلول جذرية سريعة بمجرد استشارتهم عن مشكلة ما (وقد تكرر هذا الموقف معي كثيراً في عالم الأعمال تحديداً)  ، لاكتشف ببساطة أنه لا يرى المشكلة كما أراها ، أو أنه قد عاشها مرات عدة ليطرح علي حلها خلال ثواني.

وإجابة على السؤال … لا ، مشاكلنا ليست موجودة بالفعل وإنما نحن من يصنعها بأحجام مختلفة ويتفاعل معها … لنتأثر بها كما نُريد ، ثم لننتهي منها وندخل في المشاكل التالية !

شؤون اجتماعيةعن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل

عندما تدفع، تُصبح العميل بدلًا من المُنتج

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل
للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة

هنا هدية بسيطة لقارئي المقالة الموجودين في اسطنبول، أو الراغبين للسفر إليها قريبًا: قائمة أحمد مشرف ٢٠٢٤ لأماكن تستحق الزيارة في اسطنبول. أرجو ملاحظة أن هذه القائمة في حالة تعديل مستمر. وبخصوص اقتراحات اليوم، أعتذر لأن هذه الاقتراحات خاصة بسكّان مدينة جدة وزوارها. وبطبيعة الحال سأركز على المطاعم. أمّ

اقتراحات يونيو ٢٠٢٤م: مطاعم في جدة