تخطى الى المحتوى

كتبت مقالتين لم تنشر

أحمد مشرف
أحمد مشرف

في الحقيقة كتبت ثلاثة مقالات، إحداها تجربة شِعرية جديدة. ومقالتين غارقتين في السلبية، واستشعرت أنها لن يكون لها تأثير سوى مغص القارئ الكريم. ولذا قررت ركنها في ملف المقالات في الكمبيوتر دون تقدير أجوف للتعب خلف كتابتها.⠀

أشعر ببعض الامتعاض مؤخرَا عند التحدث كثيرًا عن مهنة أو الموضوعات التي تخص الكتابة ككتابة. والأمر الذي زاده، هو اعتقادي أننا لا نجيد في مجتمعنا التفريق بين الكُتّاب «الناجحين أو المؤثرين فعلًا» وبين الكُتّاب «المشهورين فقط» وبين الفئة الثالثة التي «لا تعلم أين الله حاطتها» وأصنف نفسي ضمنها في معظم الأحيان. إلا أن التقدير في المجالس يطال الفئات الثلاثة، أو لا يطالها أبدًا. ولا أحد على الأغلب يناقش الأفكار التي طرحوها من خلال كتاباتهم أكثر من حرصهم على نقاش «أن فلانًا كاتب» حتى وإن كان يكتب عن الغثى بعينه.⠀

هناك واجب داخلي يدفعني يوميًا للمضي قدماً وتفريخ المزيد من الأفكار. والتدوين هي الوسيلة التي اخترتها لاستقبال هذه الأفكار للحياة. ولا أعتقد أن شخص يستحق التقدير على كونه قد فكر! … لكن ربما يستحق التقدير (قليلًا) كونه قد جلس وكتبها. والتقدير لا يعني الإنبهار!

وبعد عودتي من رحلة فكرية قاسية من «نيويورك» مصاحبة دخول رمضان و«جيت لاق» لا يرحم، قررت أن أدخل قليلًا لعالم الراحة. وعندما خرجت، خرجت بمقالتين سوداوية لهذا العالم. وقررت كما ذكرت بدايًة ألا أنشرها (مع العِلم أن بيتين الشِعر الذين كُتبوا كانوا أثناء رحلة الذهاب على الطائرة! … وحيث أنني لستُ من هواة الشِعر أبدًا، فقد كانت بمثابة تحدٍ للذات عند كتابتها). ولأن واجبي تجاه نفسي يحتم علي الاستمرار، فأرجوا أن يقبل القارئ الكريم اعترافي البسيط هنا كمشاركة فكرية، تلحق ما تم كتابته طوال سنوات!⠀

عن الكتابة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين

لشخص في مثل حالتي يصارع الوقت والظروف للبحث عن ساعات متفرّقة للنضباط في الكتابة، أجد نفسي مفتونًا بأسلوب وغزارة انتاج الاقتصادي المعروف والمحبوب تيلر كيون في الكتابة. يكتب أكثر من مقالة يوميًا منذ أكثر من عشرين سنة، إضافة إلى عشرات الكُتب التي قام بنشرها. لا يتوقف

عن روتين وغزارة كتابات تيلور كوين
للأعضاء عام

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟

مع قرب الألفية الماضية، حصل حادث مأساوي للروائي الشهير ستيفن كينج، وصف تأثيره: «أصبحت مشيتي مختلفة عمّا كانت عليه من قبل»، وأصبح أيضًا كما قال في مقدمة الجزء الأول من سلسلته «برج الظلام»؛ أكثر تأملًا في مسألة التقدّم في العُمر، التي كان عقله يتقبّلها

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟
للأعضاء عام

المدونة بحلّتها الجديدة

أحيانًا يحتاج الإنسان أن يورّط نفسه بوعود غريبة لكي يتمكّن من إخراج نفسه بسلام من هذه الوعوُد، من أجل أن يضمن الإنجاز. وأحيانًا يحتاج أن يحوف نفسه بمن يساعدوه على تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه. مثل وعدي أن أتوقّف عن الكتابة - والتي

المدونة بحلّتها الجديدة