تخطى الى المحتوى

إخفاء حقيقتنا في اللقاءات المبكّرة

أحمد حسن مُشرِف
أحمد حسن مُشرِف
إخفاء حقيقتنا في اللقاءات المبكّرة
Photo by Alex Avalos / Unsplash

عن رغبتنا المُلحة في إخفاء حقيقتنا في اللقاءات الأولى (الرومنسية والعملية أحيانًا)، لا يحرص الإنسان أن يكون أكثر شفافية، بقدر أن يكون أكثر توافقًا مع الآخر. يحذّرنا النص التالي عن الآمال التي قد تخيب:

عن رغبتنا المُلحة في إخفاء حقيقتنا في اللقاءات الأولى (الرومنسية والعملية أحيانًا)، لا يحرص الإنسان أن يكون أكثر شفافية، بقدر أن يكون أكثر توافقًا مع الآخر. يحذّرنا النص التالي عن الآمال التي قد تخيب:

«إحدى أقوى الغرائز التي لدينا عندما نلتقي بشخص ننجذب إليه هي: محاولة إرضائه. ومن الطبيعي أن نفترض أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي الإشارة بقوة إلى مدى اتفاقنا مع وجهات نظره وخياراته. في كل الأمور صغيرها وكبيرها.
في موعد مبكر، عندما يذكر أنه يحب الرقص، قد نكشف أننا بالطبع نحب الرقص أيضًا! أو، عندما يشرح مدى ملل المتاحف، سنخفي حقيقة أننا في رحلتنا إلى برلين العام الماضي، أمضينا يومًا رائعًا بالكامل في صالات عرض المتحف القديم.
قد لا نذكر أكاذيب مباشرة، ولكننا نوسع الحقيقة ونثنيها إلى أقصى حدودها، لخلق انطباع بالتوافق شبه الكامل … بطبيعة الحال، لا يمكننا المخاطرة بإدخال شخص آخر إلى الطرق الجانبية النقية لخيالنا المثير. وبدلا من ذلك، ندعي أننا نريد – بمعجزة – ما يريدونه بالضبط.
نادرًا ما يخطر ببالنا أنهم [الأطراف الأخرى] قد يؤدون بعضًا من هذه الأعمال بنفس العبث الذي نقوم به؛ أنهم ربما يقومون أيضًا بتعديل عرضهم لذواتهم بطرق خفية لتتناسب مع ما يعتبرونه تفضيلاتنا وقيمنا.
هناك جانب تراجيدي في انجذابنا المتبادل المتزايد. يحاول شخصان محترمان أن يكونا لطيفين قدر الإمكان. لا أحد ينوي الخداع. ومع ذلك، يتم تدريجيا ترسيخ مجموعة من الأفكار المضللة والخطيرة للغاية حول هوية كل شخص.
[وعن البدايات الرومنسية] إن النجاح الواضح لإرادتنا في الإرضاء يمكن أن يلهمنا للتحرك معًا، ثم الارتباط لاحقًا. وبعد ذلك -حتمًا- يكشف التدقيق الحميم المطول الذي يجلبه الاقتران عن حجم توقعاتنا الخاطئة. في سلسلة من المراحل المخيبة للآمال، نشعر بالحزن وخيبة الأمل والصدمة عندما نكتشف إلى أين انتهى بنا الأمر.
هناك اتهامات متبادلة، وخلافات، ومصالحات هشة، يصل أحدنا أو الآخر في النهاية إلى نتيجة قاتمة، ولكن لا تزال مفاجئة إلى حد ما، مضمونها أننا لم نكن متوافقين. وبدلاً من ذلك، ربما نفعل ذلك.. نتمسك أكثر، مع ازدياد واضح للبؤس [الذي أصبحنا نعيشه]. قد نجعل عطلاتنا مدى الحياة دون زيارة المتحف التي نتوق إليه … حتى تنكشف ذات يوم حياتنا المزدوجة، ونغرق في المرارة والغضب والحزن.»

– مدرسة الحياة . حياة أبسط: دليل لمزيد من الصفاء والسهولة والوضوح (ص 24-25)

سيكلوجيا الإنسانشؤون اجتماعية

أحمد حسن مُشرِف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا يسأل الأطفال عن معنى هذه الحياة

«ما الذي يجعل الحياة جديرة بأن تعاش؟ لا يوجد طفل يسأل نفسه هذا السؤال. بالنسبة إلى الأطفال، الحياة واضحة بذاتها. الحياة غنيّة عن الوصف: سواء كانت جيدة أو سيئة، لا فرق. وذلك لأن الأطفال لا يرون العالم، ولا يلاحظونه، ولا يتأملون فيه، ولكنهم منغمسون بعمق في العالم لدرجة أنهم

لا يسأل الأطفال عن معنى هذه الحياة
للأعضاء عام

لماذا تطرد برشلونة سُيّاحها؟ (الموضوع أعقد مما نتصور)

ربما يكون أحيانًا تغيُر نمط حياتهم البسيطة بشكلٍ جذري سببًا كافيًا لعدم تحمّل الضيوف!

لماذا تطرد برشلونة سُيّاحها؟ (الموضوع أعقد مما نتصور)
للأعضاء عام

مكان الغرباء والأحلام خلف الجميع

في عام الكورونا، زرت هذا المكان أكثر من أربع عشرة مرة. لا أحد أعرفه زاره بنفس القدر.

مكان الغرباء والأحلام خلف الجميع