تخطى الى المحتوى

التجرد من العاطفة

أحمد مشرف
أحمد مشرف

«مهمة العقل الأولى هي الحفاظ على «الأنا» وليس للتفكير الموضوعي»

-إدوارد دي بونو

تغلب علينا العاطفة نحن العرب عندما نريد أن نقول أي شيء … في الرأي والنصيحة والحكم والقرار. حتى عندما أحاول الآن أن أكتب هذه السطور فهناك جزء مخبأ من العاطفة!

«الحقيقة» دوماً هي العدو الأول للعاطفة.

ببساطة، لا يمكنك البحث عن الحقيقة والاستجابة للعاطفة في نفس الوقت.

التجرد في أكثر ما يواجه الإنسان في حياته (الرأي والنصيحة والحكم والقرار) ومع أي شخص سيضع الأمور في نصابها الصحيح.

العاطفة (أو الأنا) … تجعلنا غير صادقين، تقودنا إلى تعويم الحقائق وترقيع الفجوات في حياتنا.

فيعتقد من يحب تلك الإنسانة السيئة مثلاً، أنه سيعيش معها أفضل حياة، لأن الاعتقاد بُني على العاطفة… وعندما يأتي ذلك الموقف الذي يثبت له عكس اعتقاده، سيتجرد لصالح الحكم الحقيقي وربما فقط وقتها سيتعلم معنى التجرد من العاطفة.

تماماً مثل المسلم التقي الذي سيغرق لأنه لا يعرف السباحة، ومثل الكافر الذي سينجو لأنه يعرف كيف يسبح «فاالله لا يحابي الجهلاء» كما يقول مصطفى محمود.

التجرد في قول الحقيقة يقودك إلى بداية الطريق، يبعدك كثيراً عن الجهل!

العاطفة لا توجد دوماً على طريقك الصحيح، العاطفة توجد في رسائل الواتساب!

 

سيكلوجيا الإنسان

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

جرب وأن تترك معظم دفة النقاش لصديقك مرة واحدة

ستتفاجأ أن سعادته برفقتك ليست كالمعتاد. الناس تعشق من تنصت إليها. والأصدقاء يزدادون حبًا وامتنانًا عندما يجدون صديقهم ينصت لهم أكثر مما يتحدّث إليهم. تجربة هذا الأمر مرة واحدة كل فترة، سيعطيك الكثير من المردود الإيجابي دون أن تشعر. الإنصات صعب، ولكن يسهُل إن كنّا