تخطى الى المحتوى

زبائن الماضي ، وزبائن الحاضر

أحمد مشرف
أحمد مشرف

قبل ٥٠٠ سنة كانت يوجد ٢٠٠ منتج تقريباً يباع في الأسواق الأمريكية ، وكانت نيويورك هي السوق الأكبر الذي يشمل كل هذه  المنتجات ، آن ذاك.

 وتشير بعض الإحصائيات الآن إلى وجود أكثر من ١٠ مليار منتج بأصناف مختلفة داخل مدينة نيويورك فقط!

بطبيعة الحال ، لا يمكن مقارنة سلوك المستهلك في تلك الفترة مع مستهلك هذه الأيام ، لكن أصبح واضحاً جداً أن مزاحمة العامة والمستهلكين عموماً بوضع الإعلانات لبيع منتجات « عادية » لا يفي بالغرض! ، فلو اطلعنا على حياة المستهلك اليومية لوجدت ببساطة تعرضه لآلف الإعلانات والمنتجات بشكل كبير خلال يوم روتيني عادي ، عبر ألف وسيلة ووسيلة (الراديو ، اللوحات الإعلانية ،الهواتف الذكية ، قنوات التواصل الإجتماعي وغيرها).

في عام ٢٠٠٧ قررت شركة أمازون التوقف عن صرف ميزانية الدعاية والإعلان والتي كانت تقدر بـ٢٥ مليون دولار على إعلاناتها في الطرق والمجلات والقنوات المختلف ، لتخصص نفس هذه الميزانية بالتعاقد مع شركات الشحن مثل فيديكس ودي إتش إل وغيرها ، إضافةً للإستثمار في المنتجات التي تباع عبر موقعهم ، متوقفين بذلك عن إزعاج العملاء في الطرقات واستئجار المساحات الإعلانية ، لتكون الخطوة التالية عبارة عن إعلان وضع في موقعهم تقول …

“الشحن مجاني – Free shipping”

ليكون استثمار هذه الميزانية الإعلانية في العملاء نفسهم ، محاولين كسب الولاء وصنع خدمات “غير عادية”. لا أعتقد أن أي محاولات مكثفة لتسويق منتجات “عادية” سيكون مفيداً على المدى البعيد. فأذكر مثلاً عدة مطاعم موجودة لدينا في مدينة جدة كانت قد تم افتتاحها بمصاحبة إعلانات صاخبة ، ليكون الإزدحام بدايةً من بعض الأقارب وبعض محبي تجربة ماهو جديد ، لينتهي ذلك الصخب بمجرد اكتشاف الأغلبية أن منتجات المطعم أو المحلات “عادية” .

إذاً … قد تكون هنا الدعوة لمحاولة صنع خدمات ومنتجات “استثنائية” تماماً ، مع محاولة التسويق عبر تسخير جميع المقومات لخدمة العميل والعميل فقط.

المصادر:

Book: One click, the rise of amazone and Jeff Bezos

Book: Meat Ball Sandae + We are all wierd , Seth Godin

 

عن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم

التقاعد المبكر فكرة ساحرة. تستمد سحرها لأنها غير متناولة في اليد.

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم
للأعضاء عام

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية

خضت في نقاش مؤخرًا مع إحدى الآنسات حول مفهوم جديد لأحد المطاعم التي قررت أن تبدأ نشاطها مؤخرًا في مدينة جدة. المطعم (أو المكان) الذي لا أفُضِّل ذكر اسمه، يستهدف فئة محددة من العملاء، وهم أبناء الطبقة المخملية، أو كما يفضّل المكان أن يسمّيهم

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية
للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك